سريلانكا تكثف دورياتها البحرية   
الخميس 1423/2/20 هـ - الموافق 2/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كثفت البحرية السريلانكية دورياتها على طول الساحل الشمالي الشرقي للبلاد بعد يوم واحد من انفجار قارب تابع للمتمردين التاميل في أول مواجهة مع القوات الحكومية منذ توقيع الهدنة بين الجانبين في فبراير/ شباط الماضي.

وقال مسؤول عسكري بارز إن السلطات السريلانكية أعلنت حالة التأهب القصوى في صفوف قواتها وكثفت من دورياتها على الساحل الشمالي الشرقي، مشيرا إلى أن السلطات تحقق أيضا في أنباء تحدثت عن غرق قارب آخر تابع للتاميل عقب إصابته بنيران القوات البحرية بعد وقت قصير من الانفجار.

وكان الجيش السريلانكي قد ذكر في وقت سابق أن أيا من الجانبين لم يفتح النار على الآخر عندما اعترض عدد من قوارب المتمردين التاميل دورية للبحرية السريلانكية قرب ساحل باتيكالاو شمال شرق البلاد. وقال متحدث عسكري إن المتمردين -على ما يبدو- هم الذين فجروا أنفسهم في القارب دون أن يشير إلى عدد القتلى في الانفجار.

وتبدي كل من الحكومة وجبهة نمور التاميل شكاوى من انتهاكات لوقف إطلاق النار الذي تم برعاية نرويجية في فبراير/شباط الماضي.

وتتكون لجنة مراقبة وقف إطلاق النار من ممثلين من خمس دول إسكندنافية، ومازال الطرفان يلتزمان بالهدنة بانتظار مباحثات السلام التي ستبدأ الشهر القادم في تايلند.

ويقاتل نمور التاميل منذ عام 1983 من أجل الحصول على دولة مستقلة للتاميل في شمال وشرق البلاد. وذهب ضحية الصراع الدائر هناك أكثر من 64 ألف شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة