خطة أميركية لاحتلال عدن عقب تفجير المدمرة كول   
الخميس 29/10/1426 هـ - الموافق 1/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:31 (مكة المكرمة)، 7:31 (غرينتش)

قالت صحيفة القدس العربي الصادرة اليوم في لندن إن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح كشف لأول مرة عن مخطط أميركي لاحتلال عدن عقب تفجير المدمرة الأميركية "يو إس إس كول" نهاية عام 2000، وأن القوات الأميركية كانت جاهزة في البحر قرب عدن لتنفيذ ذلك المخطط لولا تصديها له بقوة.

وأكد الرئيس اليمني أنه كانت هناك خطة أميركية لاحتلال عدن، وأنه لولا وجوده حينها هناك لتمكن الأعداء من تنفيذ خطتهم.

وذكر في كلمة ألقاها بالكلية الحربية بصنعاء أمس بمناسبة ذكري الجلاء البريطاني عن عدن نهاية الستينيات، أنه من حسن الحظ أننا كنا موجودين بعدن وكانت هناك حوالي 8 سفن أميركية علي مدخل الميناء، وعملنا بمسؤولية ودبلوماسية وحزم لتجنب ما كان سيحدث وما كان مخططا له.

وأشار صالح إلى أن العناصر الإرهابية في بلاده قبل أن يستهدفوا المدمرة، استهدفوا أمن واستقرار الوطن وأرادوا أن يكالبوا الأجنبي علي الوطن.

وأوضح أن منفذي تفجير المدمرة الأميركية كول وناقلة النفط الفرنسية ليمبورغ بالمكلا والذين وصفهم بالإرهابيين جلبوا الويل لبلادهم، فأثروا علي الاقتصاد الوطني والسياحة بسبب ما حصل بمدينتي عدن والمكلا، كما تأثر بما حصل بمحافظة صعدة. وأضاف صالح أنهم قالوا إنهم رفعوا شعار الموت لأميركا وإسرائيل كذبا وزورا، وهم يرفعون شعار الموت للوطن.

وأعلن الرئيس اليمني أن الهدف المرسوم للتمرد الشيعي المسلح بمحافظة صعدة (250 كلم شمال صنعاء) هو قلب نظام الحكم الجمهوري، والعودة بالبلاد للعهد الإمامي الملكي الذي انتهي بقيام الثورة مطلع الستينيات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة