مشاورات بتونس لائتلاف حكومي جديد   
السبت 1434/4/12 هـ - الموافق 23/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:53 (مكة المكرمة)، 16:53 (غرينتش)

يتوقع أن يباشر رئيس الحكومة التونسية الجديد المكلف علي العرّيض مساء اليوم السبت المشاورات مع القوى السياسية لتشكيل ائتلاف حكومي جديد يفترض أن يضم ما لا يقل عن خمسة أحزاب وكتل برلمانية, وينتظر الإعلان عنه وسط الأسبوع القادم.

وكلف الرئيس منصف المرزوقي أمس رسميا العريّض -الذي يشغل حقيبة الداخلية في حكومة تصريف الأعمال الحالية- بتشكيل الحكومة الجديدة بعد امتناع رئيس الحكومة المستقيل حمادي الجبالي عن تولي المهمة مجددا عقب فشل مبادرته بتشكيل حكومة من المستقلين.

وكان العريّض قد قال عقب تسلمه خطاب التكليف أمس إنه سيبدأ المشاورات دون أن يحدد تاريخا لذلك.

بيد أن عماد الدايمي القيادي في حزب المؤتمر من أجل الجمهورية (وهو أحد الأحزاب الثلاثة في الحكومة المستقيلة مع النهضة والتكتل من أجل العمل والحريات) أشار إلى احتمال بدء المشاورات مساء اليوم.

الغنوشي (يسار) قال إن الائتلاف الجديد سيكون خماسيا (رويترز)

الحكومة الجديدة
وقال رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي في الأثناء إن "الثابت" أن الائتلاف الجديد سيكون خماسيا على الأقل. وبدا حتى الآن أن حركة وفاء, وكتلة الحرية والكرامة (تضم مستقلين قريبين من النهضة) ستنضمان إلى الائتلاف الجديد إلى جانب النهضة والمؤتمر والتكتل.

ولهذه الأحزاب والكتل مجتمعة ما يصل إلى 125 مقعدا في المجلس التأسيسي من مجموع 217 مقعدا, وهو ما يعني أن الحكومة الجديدة ستحصل بسهولة على الأغلبية المطلقة المطلوبة (109 أصوات).

وقبيل بدء المشاورات, قال حزب التكتل إنه سيعلن موقفه النهائي عندما يجتمع ممثلوه برئيس الحكومة الجديد, في حين قال حزب التحالف الديمقراطي إنه سيعلن موقفه غدا الأحد.

في المقابل, يفترض ألاّ ينضم الحزب الجمهوري المعارض إلى الائتلاف الجديد وفقا لبعض قيادييه, في حين أعلن رئيس حزب العريضة الشعبية بقيادة الهاشمي الحامدي أن نوابه لن يدعموا الحكومة الجديدة.

وتطالب أحزاب من داخل الائتلاف السابق ومن خارجه بتحييد وزارات السيادة التي يفترض أن تكون واحدة من النقاط المهمة في مشاورات تشكيل الحكومة.

وكان رئيس حركة النهضة قال أمس للجزيرة إن تلك الوزارات قد تُحيد كليا أو جزئيا, بينما قال النائب عن حركة النهضة وليد البناني اليوم إن النهضة ستحتفظ بحقيبة الداخلية في حين ستحيد وزاتي الخارجية والعدل التي يشغلها حاليا وزيران من النهضة.

وأكد مسؤولون من النهضة للجزيرة أن التشكيلة الحكومية ستكون جاهزة منتصف الأسبوع المقبل, وكان القيادي في حزب المؤتمر عماد الدايمي توقع قبل ذلك الإعلان عنها الأربعاء القادم. وفي مقابلة مع الجزيرة اليوم, قال رئيس حركة وفاء عبد الرؤوف العيادي إن حركته اشترطت للانضمام للحكومة الجديدة وضع برنامج يقوم على المحاسبة والإصلاح.

المتظاهرون طالبوا بالكشف عن قتلة بلعيد (الفرنسية)

مظاهرة
من جهة أخرى, تظاهر اليوم وسط العاصمة التونسية بضع مئات من معارضي حركة النهضة.

وتمت الدعوة إلى المظاهرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي, ولقيت دعما من أحزاب معارضة, لكنها جمعت عددا أقل بكثير مما توقعه الداعون إليها.

وردد المتظاهرون هتافات مناهضة لحركة النهضة ورئيسها راشد الغنوشي, وطالبوا بالكشف عن قتلة المنسق العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين المعارض شكري بلعيد الذي اغتاله مجهولون في السادس من هذا الشهر في العاصمة تونس.

وكان المحامي فوزي بن مراد المتحدث باسم هيئة الدفاع في قضية بلعيد قد تحدث أمس عن تسهيل "طرف سياسي تونسي" دخول ثلاثة جزائريين لتنفيذ الاغتيال ثم تمكينهم من الخروج بنفس الكيفية.

ورفضت الخارجية الجزائرية اليوم الزج بالجزائر في هذه القضية مشيرة إلى إدانة الجزائر عملية الاغتيال, في حين سحبت عائلة بلعيد وكالة الدفاع من المحامي فوزي بن مراد. وكان وزير الداخلية علي العريّض أكد توقيف مشتبه فيهم في هذه القضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة