السلطات الأردنية تعتقل مشتبها باغتيال دبلوماسي أميركي   
الثلاثاء 22/8/1423 هـ - الموافق 29/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آثار دماء قرب سيارة الدبلوماسي الأميركي الذي اغتيل في عمان أمس

اعتقلت السلطات الأردنية رجلا يشتبه بتورطه في اغتيال الدبلوماسي الأميركي في عمان أمس. وتقول التقارير إن تبادلا لإطلاق النار وقع أثناء عملية الاعتقال في مدينة معان جنوبي الأردن مما أسفر عن إصابة المشتبه به واثنين من قوات الأمن بجروح.

وأبلغت مصادر إسلامية وكالة أنباء غربية أن المعتقل يدعى محمد الشلبي ويعرف باسم أبو سياف.

وقال مسؤولون أردنيون إن حملة اعتقالات شملت العشرات من النشطاء السياسيين في أنحاء مختلفة من البلاد قبل اعتقال المشتبه به في مدينة معان.

وكان مسلح أطلق ثلاث رصاصات أصابت لورانس فولي (62 عاما) -وهو مسؤول كبير بالوكالة الأميركية للتنمية الدولية- في الصدر أمام منزله بالعاصمة الأردنية أمس.

وبدأت السلطات الأردنية يساندها فريق أميركي لمكافحة الإرهاب حملة لاعتقال المسؤول عن قتل الدبلوماسي، كما فرضت إجراءات أمنية مشددة حول السفارة الأميركية وغيرها من السفارات الغربية في العاصمة عمان وأقامت حواجز على الطرق الرئيسية في المدينة.

وقد رفضت السلطات الأردنية التقارير الصحفية التي تحدثت عن إعلان منظمة مجهولة تطلق على نفسها "شرفاء الأردن" مسؤوليتها عن اغتيال الدبلوماسي احتجاجا على ما وصفته بإراقة الدماء في العراق وأفغانستان. تجدر الإشارة إلى أن المنظمة المذكورة ظهر اسمها لأول مرة عندما أعلنت مسؤوليتها عن قتل رجل أعمال إسرائيلي في عمان العام الماضي.

وأدان العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني اغتيال الدبلوماسي الأميركي وتعهد أثناء زيارته لمقر السفارة الأميركية في عمان لتقديم العزاء بتقديم مرتكبيه إلى العدالة. كما أدانت النقابات المهنية والأحزاب السياسية المعارضة في الأردن حادث الاغتيال وأكدت أنه يلحق الضرر بصورة ومصالح العرب والمسلمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة