سترو: لست متأكدا من امتلاك سوريا أسلحة كيميائية   
الاثنين 1424/2/13 هـ - الموافق 14/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جاك سترو (رويترز)
قال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو إن لندن وواشنطن لا تعتزمان مهاجمة سوريا بعد العراق، لكنه أضاف أن على سوريا التي تتهمها واشنطن بحيازة أسلحة كيمياوية وإيواء مسؤولين عراقيين، أن تجيب على أسئلة هامة.

وأوضح سترو الذي يزور البحرين حاليا في إطار جولة شرق أوسطية تشمل الكويت وقطر والمملكة العربية السعودية، أنه غير متأكد مما إذا كانت سوريا تطور أسلحة كيمياوية محظورة، داعيا إلى الحوار مع حكومة دمشق.

وقال في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية "المهم أن تتعاون سوريا بشكل كامل مع التساؤلات التي أثيرت حول هروب بعض الفارين من العراق إلى سوريا، وتساؤلات أخرى منها إذا ما كانوا يطورون فعلا أي نوع من البرامج الكيمياوية والبيولوجية المحظورة".

ويرافق سترو في الجولة وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط مايكل أوبراين الذي من المقرر أن يزور سوريا وإيران. ويعتزم سترو وأوبراين مناقشة جهود إعادة إعمار العراق.

ومن المقرر أن يتوجه سترو يوم غد إلى الكويت، ومنها إلى قطر والسعودية قبل التوجه إلى أثينا لحضور اجتماع قمة للاتحاد الأوروبي بشأن توسيع عضويته الأربعاء المقبل. وتأتي زيارة سترو إلى المنطقة تلبية لدعوة وزراء مالية مجموعة السبع المطالبة بمشاركة دولية في جهود إعادة إعمار العراق.

وقد أنهى أوبراين زيارته أمس للعاصمة الإيرانية طهران ليتوجه منها اليوم إلى دمشق. وتواجه سوريا اتهامات من الإدارة الأميركية وبريطانيا بإيواء أعضاء في الحكومة العراقية وبتسريب الأسلحة والمتطوعين لمساعدة بغداد على مواجهة القوات الغازية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة