الصحفيون الفلسطينيون يتضامنون مع المنار   
السبت 1425/11/6 هـ - الموافق 18/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 13:06 (مكة المكرمة)، 10:06 (غرينتش)
 
 
سلم وفد من مجلس إدارة كتلة الصحفي الفلسطيني أمس القائم بأعمال القنصلية الفرنسية في غزة مجدي شقورة رسالة موجهة إلى الرئيس الفرنسي جاك شيراك ناشده فيها العمل على السماح لقناة المنار الفضائية بالبث من فرنسا معتبرين ذلك تجسيدا لحرية رأي والتعبير والديمقراطية.
 
وأعربت المذكرة عن استغرابها من موقف الحكومة الفرنسية من قناة المنار الفضائية اللبنانية واعتبرتها تتنافى مع مبادئ الديمقراطية.
 
وقال الصحفي مصطفى الصواف عضو مجلس إدارة الكتلة "إننا نعتقد أن فرنسا لن تقبل بالرضوخ للضغوط الإسرائيلية واللوبي الصهيوني، وننبه إلى خطورة ما يمكن أن تتعرض له صورة فرنسا في العالم العربي حال استمرار الموقف الحالي".
 
وأكد أن ما يجري هو انتهاك واضح لقيمة كبيرة في المجتمع الفرنسي، معربا عن قناعة الصحفيين الفلسطينيين بأن القضاء الفرنسي سينصف الإعلام العربي الذي تمثله قناة المنار التي تدعو إلى حرية الشعوب وزوال الاحتلال والسلام.
 
وأعرب الصواف عن تضامن الصحفيين الفلسطينيين مع قناة المنار، معتبرا التضامن مع المنار تضامنا مع الذات وحقا للإعلام العربي الملتزم على كل الإعلاميين العرب، محذرا من أن الأمر لن يتوقف عند المنار بل ستطال الحملة عددا من القنوات الفضائية العربية بينها قنوات حكومية لمجرد أنها انتقدت إسرائيل، داعيا الرأي العام الفرنسي إلى الوقوف إلى جانب الحق والحرية.
 
وأكدت المذكرة أن البرامج التي تبثها المنار هي أصلا موجهة إلى العرب والمسلمين في فرنسا وغيرها ولا يضر أي من برامجها بالسلام والمساواة والحقوق بين الأفراد والجماعات والشعوب ولا تتعارض بالمطلق مع القيم الفرنسية، مشددة في الوقت نفسه على حق الإعلام الحر في كشف جرائم الاحتلال في فلسطين والعراق وغيرهما.
 
ودعت كتلة الصحفي الفلسطيني الرئيس الفرنسي للسماح لقناة المنار باستئناف البث مع الالتزام بقوانين الإعلام في فرنسا، والأخذ بالاعتبار حملة التضامن الكبيرة مع قناة المنار في العالمين العربي والإسلامي .
 
ولم ينس الصحفيون الفلسطينيون أن يثمنو الوقفة الفرنسية إلى جانب الشعب الفلسطيني في نضاله العادل من أجل استعادة حقوقه وأرضه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، وأشادت الرسالة بنصرة فرنسا لمبادئ الحرية والعدالة والديمقراطية في العالم العربي والقضايا الدولية.
_________________
مراسل الجزيرة نت
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة