روسيا تحيي الذكرى الأولى لغرق الغواصة كورسك   
الأحد 23/5/1422 هـ - الموافق 12/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
بحار روسي يواسي والدة أحد أفراد طاقم كورسك
أثناء مراسم التأبين في مدينة فيدياييفو

أقام المئات من عائلات 118 بحارا روسيا قتلوا في حادث غرق الغواصة الروسية كورسك مراسم تأبين لإحياء الذكرى الأولى لهذه الكارثة. وجرى تأبين الضحايا في ميناء فيدياييفو قرب مدينة مورمانسك، ونكست أعلام الأسطول الشمالي لروسيا تكريما لأفراد طاقم الغواصة.

وشارك قائد الأسطول الروسي الأدميرال فلاديمير كوروييدوف في المراسم التي أقيمت أمام نصب تذكاري خارج ميناء فيدياييفو تخليدا لذكرى الضحايا. وصمتت العائلات دقيقة حدادا ووضعت باقات زهور وانخرطت معظم أمهات البحارة القتلى في بكاء حار أثناء مراسم التأبين. ثم حضر حوالي 300 شخص قداسا في القاعدة التي أبحرت منها الغواصة للقيام بمهمتها الأخيرة في بحر بارنتس.

وقررت السلطات الروسية عدم نقل العائلات إلى مكان غرق كورسك كما فعلت السنة الماضية لتجنب المعاناة وعدم إعاقة أعمال تعويم الغواصة. وأقيمت صلوات بالكنائس في جميع أنحاء روسيا وأشعل المواطنون الروس الشموع إحياء لذكرى القتلى. وجرت أيضا مراسم تأبين في سان بطرسبرج ثانية كبرى المدن الروسية حيث دفنت جثتان من بين 12 جثة لأفراد الطاقم عثر عليها الغواصون العام الماضي.

صورة أرشيفية للغواصة كورسك أثناء رسوها في قاعدة فيديافو البحرية
تعويم كورسك
وفي هذا السياق يعمل فريق دولي يضم غواصين من النرويج وروسيا وهولندا في قاع بحر بارنتس ويثبتون حبالا بالغواصة حتى يمكن رفعها إلى السطح الشهر المقبل. ومن المتوقع أن يتم تعويم الغواصة القابعة على عمق 108 أمتار منتصف سبتمبر/ أيلول المقبل.

وتعمل فرق الغواصين حاليا على عزل المقصورة الأولى من الغواصة التي لحق بها أكبر قدر من الأضرار قبل أن تقوم سفينة خاصة بانتشالها إلى سطح البحر بواسطة كابلات رفع مثبتة في هيكلها. وتوقع مصدر مسؤول في الأسطول الروسي إتمام عملية عزل المقصورة قبل نهاية الأسبوع المقبل.

وأوضح المصدر أن هذه العملية تقررت خشية أن يتحطم هيكل الغواصة أثناء انتشالها. غير أن الخبراء يرون أن هيئة الأركان البحرية الروسية تود الحفاظ على السرية في ما يتعلق بتكنولوجيا الأسلحة الموجودة في المقصورة التي تضم 18 طوربيدا و24 صاروخا عابرا للقارات.

لكن قائد البحرية الروسية نفى هذه الفرضية مؤكدا أن اعتبارات السرية العسكرية لا وزن لها إزاء الوعد الذي قطعه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السنة الماضية للعائلات بتعويم كورسك لانتشال جثث أفراد الطاقم المفقودين.

وكانت الغواصة كورسك النووية الدفع وهي من أهم قطع البحرية الروسية قد غرقت في 12 أغسطس/ آب 2000 لأسباب لم تتضح بعد أثناء مناورات للأسطول الشمالي الروسي في بحر بارنتس شمال غرب روسيا مما أدى لمصرع 118 بحارا هم جميع أفراد طاقمها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة