خاطفو الرهينة الأميركي في باكستان ينفون قتله   
الاثنين 1430/2/28 هـ - الموافق 23/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:46 (مكة المكرمة)، 12:46 (غرينتش)
المسؤول الأممي تعرض للاختطاف أثناء توجهه إلى عمله في كويتا (الجزيرة-أرشيف)
 
نفى خاطفو رهينة أميركي يعمل بالأمم المتحدة في باكستان الأنباء التي تحدثت عن قتله، ونقلت وسائل إعلام باكستانية عن متحدث باسم الجبهة المتحدة لتحرير بلوشستان تأكيده أن المدير الإقليمي للمفوضية العليا للاجئين التابعة للمنظمة الدولية جون سوليكي على قيد الحياة.
 
وأوضح المتحدث في اتصال هاتفي مع وكالة أنباء أون لاين وقناة جيو الإخبارية الباكستانية أن شائعات قتل المسؤول الأممي عارية عن الصحة، مشيرا في الوقت نفسه إلى معاناة سوليكي من مشاكل في القلب والكلى. وأكد أن الخاطفين يوفرون له الرعاية، دون ذكر تفاصيل أخرى.
 
وكانت قناة جيو بثت في وقت سابق اليوم خبرا عن تلقي النادي الصحفي بمدينة كويتا عاصمة إقليم بلوشستان جنوبي غرب البلاد اتصالا هاتفيا من مجهول قال فيه إن سوليكي قتل وإن جثته ستلقى في مكان ما في غضون ساعتين. ولم يصدر أي تعليق من الحكومة الباكستانية عن تقارير مقتل سوليكي أو بقائه على قيد الحياة.

"
اقرأ
باكستان.. الأعراق والقوى السياسية
"
وكان سوليكي شكا من تدهور حالته الصحية في شريط فيديو بثه خاطفوه في وقت سابق.
 
وهدد الخاطفون بقتل سوليكي ما لم تعمل الأمم المتحدة على تنفيذ مطالبها المتمثلة بضمان المنظمة الدولية إطلاق 141 امرأة تقول إنهن معتقلات في باكستان وتقديم معلومات عن أكثر من 6000 مفقود وحل مسألة إقليم بلوشستان بموجب اتفاقات جنيف.
 
وتبنت الجبهة المتحدة لتحرير بلوشستان -وهي جماعة متمردة في بلوشستان لم تعرف سابقا- اختطاف سوليكي في الثاني من فبراير/ شباط الجاري في كويتا، أثناء توجهه لمقر عمله في سيارة تحمل شعار ولوحات تسجيل الأمم المتحدة، حيث قتل سائقه الباكستاني في الكمين الذي نصبه له مسلحون.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة