باراك يكسر الصمت بشأن "سكود"   
السبت 1431/5/11 هـ - الموافق 24/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:01 (مكة المكرمة)، 9:01 (غرينتش)

إيهود باراك لم يقل ما إن كان حزب الله يمتلك بالفعل صواريخ سكود (رويترز-أرشيف)
كسر وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك صمت حكومته المتعلق بالخلاف بشأن ما إن كان حزب الله اللبناني يمتلك صواريخ سكود، لكنه تجنب في نفس الوقت إعطاء جواب قاطع في المسألة قائلا إن إسرائيل تفترض أن حزب الله سعى للحصول على هذه الصواريخ.

وأجاب باراك -في مقابلة بثتها القناة الأولى بالتلفزيون الإسرائيلي- عند سؤاله عن ما إن كان بمقدوره أن يؤكد أن سوريا سلمت صواريخ سكود إلى حزب الله؟ "نحن نفترض أن هناك نشاطا متصلا بتسليم أسلحة متطورة سكود وأشياء أخرى ونرى ذلك خطيرا".

ونفى الوزير الإسرائيلي وجود نوايا إسرائيلية لشن حرب في الشمال، "لكن لا بد وأن يفهم أن دخول أسلحة إلى لبنان تعطل التوازن (في الردع) وأمر يهدد الاستقرار"، لكن باراك لم يقل ما إن كان حزب الله يمتلك بالفعل صواريخ سكود.

وظهرت مزاعم أن سوريا سلمت صواريخ سكود إلى حزب الله في تقرير لصحيفة كويتية في العاشر من أبريل/نيسان  الجاري، وأكد عليها الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز، تبع ذلك انزعاج أميركي من هذه الأنباء.

تغطية خاصة
واستدعى ذلك ردا بالنفي من دمشق وبيروت ووصفت هذه المعلومات بالمغلوطة تهدف لتوفير ذريعة لإسرائيل لشن حرب عليهما.

وعاد مسؤولون أميركيون الخميس ليقولوا إنه ليست لديهم دلائل على نقل أي صواريخ سكود للبنان، وأشاروا إلى أن الولايات المتحدة تشتبه في أن عملية تسليم من نوع ما ربما تمت في سوريا.

وأطلق حزب الله آلاف الصواريخ معظمها قصير المدى تجاه إسرائيل إبان حرب صيف 2006، وقد أعربت إسرائيل عن قلقها من أن يكون حزب الله أعاد تزويد ترسانته لشن هجمات في حال تعرض المواقع النووية الإيرانية لهجوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة