اعتقال مشتبه بضلوعهم بتفجيرات كشمير   
الأحد 1427/3/18 هـ - الموافق 16/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:37 (مكة المكرمة)، 22:37 (غرينتش)

التفجيرات خلفت خمسة قتلى وأكثر من 40 جريحا (رويترز)

اعتقلت السلطات الهندية تسعة أشخاص للاشتباه بضلوعهم في تفجيرات هزت سرينغار في كشمير وخلفت خمسة قتلى وأكثر من 40 جريحا.

وقالت شرطة ولاية جامو وكشمير إن الأشخاص لهم صلات بجماعة جيش محمد وهم ضالعون بتنفيذ سبع هجمات بقنابل يدوية استهدفت دوريات أمنية في سرينغار العاصمة الصيفية للشطر الخاضع للسيطرة الهندية من كشمير.

وأوضحت بأنها عثرت مع المعتقلين خلال المداهمات على أكثر من عشرين قنبلة مشيرة إلى أنه من المرجح أن تقود عمليات الاستجواب إلى مزيد من الاعتقالات.

وكانت وكالات أنباء محلية نقلت عن أربع فصائل كشميرية تبنيها الهجمات في بيانات منفصلة وهي جماعة المجاهدين والمنصورين وجيش محمد والجبهة الإسلامية.

ويشهد الإقليم منذ عام 1989 عمليات مسلحة ضد الحكم الهندي في كشمير قادتها جماعات كشميرية تطالب بالانضمام لباكستان أو الاستقلال، وأسفرت تلك الهجمات عن مقتل عشرات الآلاف.

تفجير مسجد
وتتزامن الاعتقالات الجديدة مع تعزيز السلطات لإجراءاتها الأمنية في محيط أماكن العبادة في نيودلهي حيث تتواصل الاستجوابات اليوم السبت غداة هجوم على مسجد أسفر عن إصابة 14 شخصا بجروح.

وجاء الهجوم لدى توجه آلاف المسلمين للصلاة في أقدس مزار بالمنطقة وأكبر مساجد المدينة لإحياء ذكرى مولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

واستبعدت السلطات أن تكون مجموعة "عسكر الطيبة" الإسلامية التي تتخذ من كشمير الهندية مقرا لها وراء هذا الهجوم.

ويأتي الهجوم بعد فترة قصيرة من هجمات مماثلة على أماكن دينية في الهند منها انفجاران في معبد هندوسي بمدينة فاراناسي في السابع من مارس/آذار الماضي أودى بحياة 20 شخصا.

ووقع آخر هجوم في نيودلهي في 29 أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي حين هز انفجاران سوقين وأسفرا عن مقتل 61 شخصا وإصابة 210 أشخاص آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة