أستراليا تحقق في إلقاء لاجئين عراقيين لأطفالهم في البحر   
الأربعاء 1422/7/23 هـ - الموافق 10/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفراد من البحرية الأسترالية ينقذون أطفالا ألقاهم ذووهم في المحيط الهندي
قال رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد إنه سيجري تحقيقا في التقارير التي تحدثت عن قيام طالبي لجوء وأغلبهم من العراقيين بإلقاء أطفالهم في المحيط الهندي بعد أن صعدت القوات الأسترالية على متن قاربهم لإرغامهم على العودة إلى إندونيسيا.

وأكد هوارد في مؤتمر صحفي أنه لن يلزم نفسه بأي تعهد لكنه سيمضي قدما في إجراء التحقيق. وأوضح أنه يتصرف بناء على مشورة وزير الهجرة، مشيرا إلى أنه لا يملك أي معلومات مفصلة عن هذا الموضوع.

وقال إن المهاجرين موجودون الآن على متن السفينة أديليد التابعة للبحرية الأسترالية. وأضاف أن قرارا سيتخذ بشأن الإجراءات التي ستتخذ تجاه 187 من طالبي اللجوء في الساعات القادمة لكنه لن يجري نقلهم إلى أستراليا تماشيا مع موقف الحكومة الجديد المتشدد تجاه لاجئي القوارب. وقال "هذا الخيار ليس مطروحا.. وتصرفات عدد من هؤلاء الناس.. تجعلني لا أريدهم بالتأكيد في أستراليا".

وقال متحدث باسم وزير الهجرة الأسترالي فيليب رودوك إن الأمواج العاتية حالت دون إنزالهم قبالة جزيرة كريسماس النائية في أستراليا. وأضاف أن طالبي اللجوء قاموا بعد ذلك بتخريب عجلة القيادة والمحرك وربما تسببوا في غرق القارب أيضا مساء أمس.

يشار إلى أن شعبية هوارد قد ارتفعت بسبب سياسته الصارمة في التعامل مع موجة من لاجئي القوارب -وأغلبهم من الشرق الأوسط- ووعده بمنع تدفق المهاجرين على أستراليا رغم الانتقادات الحادة التي يواجهها في الخارج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة