أطباء تونسيون لمتابعة حالة عرفات الصحية   
الأحد 10/9/1425 هـ - الموافق 24/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:48 (مكة المكرمة)، 20:48 (غرينتش)
عرفات أدى صلاة الجمعة الثانية من رمضان داخل مقره المحاصر(الفرنسية)
سمحت إسرائيل اليوم بقدوم ثلاثة أطباء تونسيين إلى رام الله في الضفة الغربية لإجراء بعض الفحوصات الطبية للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. 

وذكرت مصادر تونسية رسمية أن الرئيس زين العابدين بن علي قرر إرسال الأطباء بعد اتصال هاتفي مع عرفات أمس الجمعة.

وقال متحدث فلسطيني إن حالة عرفات الصحية مطمئنة مشيرا إلى أن الرئيس حرص على آداء صلاة الجمعة الثانية من شهر رمضان داخل مقره المحاصر برام الله.
 
ومن جانبها قالت الإذاعة الإسرائيلية إن هذا القرار اتخذ من قبل رئيس الوزراء أرييل شارون ووزير خارجيته سيلفان شالوم استجابة لطلب من السلطات التونسية، وإن الأطباء الثلاثة في طريقهم الآن إلى الضفة الغربية. 

ونقلت الإذاعة عن النائب العربي في الكنيست أحمد الطيبي وهو طبيب مقرب من عرفات أن صحة الرئيس الفلسطيني "طبيعية" تماما وأنه كان أصيب قبل فترة بزكام تعافى منه. 

لكن وسائل الإعلام الإسرائيلية تحدثت في الآونة الأخيرة عن متاعب صحية يعاني منها عرفات اضطرته إلى الحد من نشاطاته. 

يشار إلى أن عرفات محاصر في مقر إقامته في رام الله من قبل القوات الإسرائيلية منذ ديسمبر/كانون الأول 2001. وقد هدد شارون عدة مرات بقتله أو ترحيله خارج المناطق الفلسطينية.
  
وكان عرفات الذي يبلغ الخامسة والسبعين عانى العام الماضي آلاما بسبب حصوة في المرارة دون أن يتطلب الأمر إجراء جراحة.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة