إسرائيل تتدارك زيارة بوش بالدعوة لإزالة مستوطنات   
الجمعة 25/12/1428 هـ - الموافق 4/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:31 (مكة المكرمة)، 9:31 (غرينتش)

الرئيس الأميركي اعتبر المستوطنات غير المرخصة عائقا يعترض السلام (الفرنسية-أرشيف)

كشف حاييم رامون نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي أن الحكومة قد تبدأ حملة لإزالة مواقع استيطانية يهودية غير مرخصة بالضفة الغربية، عندما يبدأ الرئيس الأميركي جورج بوش زيارة للمنطقة بعد عدة أيام.

وأعرب رامون في تصريحات للإذاعة الإسرائيلية عن أمله في اتخاذ خطوات حقيقية "خلال الفترة القادمة وأثناء زيارة بوش وما بعد ذلك لإزالة المستوطنات".

حاييم رامون (الفرنسية-أرشيف)
ولم يعط تفاصيل عن المواقع التي أقيمت دون إذن من الحكومة
، لكنه ألمح إلى أن الحملة ستركز على المواقع الواقعة خارج الجدار العازل الذي بني داخل أراضي الضفة الغربية ويشتبه الفلسطينيون في أن إسرائيل تريد أن تتخذ منه ترسيما للحدود المستقبلية.

المستوطنات والسلام
وقبيل أربعة أيام من بدء زيارته الأولى للمنطقة، اعتبر بوش أن توسيع المستوطنات الإسرائيلية عائق أمام جهود السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وحث الرئيس الأميركي في مقابلة مع رويترز أمس تل أبيب على تنفيذ تعهدها بتفكيك المواقع الاستيطانية غير المرخص بها، مؤكدا أنه سيستغل رحلته لمواصلة الضغط على الجانبين بما في ذلك توضيح مشاعر قلقه بشأن استمرار النشاط الاستيطاني.

وأكد في مقابلة مع صحيفة يديعوت أحرونوت أنه يتعين على الفلسطينيين والإسرائيليين إبرام هذه التسوية بحلول نهاية العام الحالي بغية إقامة دولة فلسطينية مستقلة، مشددا بالوقت نفسه على أنه لن يسمح بقيام ما وصفها دولة إرهابية عند حدود إسرائيل.

بوش واثق من تحقيق السلام مع نهاية العام الجاري (رويترز-أرشيف)
وأعلن البيت الأبيض أن بوش لن يعقد لقاء ثلاثيا مع أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس أثناء زيارته للقدس.

وتشمل زيارة الرئيس الأميركي التي تمتد من 8-16 يناير/كانون الثاني كلا من إسرائيل والضفة الغربية ومصر والكويت والبحرين والإمارات والسعودية.

وحول الموضوع نفسه، قال بيان رسمي في عمان إن ملك الأردن عبد الله الثاني حث رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت خلال لقائهما القصير بالعقبة جنوب المملكة أمس على وقف أنشطة الاستيطان بالضفة المحتلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة