جاكرتا تأمر الجيش بوقف عملياته بإقليم آتشه   
الخميس 1426/6/14 هـ - الموافق 21/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:02 (مكة المكرمة)، 9:02 (غرينتش)
يوديونو حث جيشه على اعتماد موقف دفاعي بإقليم آتشه(الفرنسية-أرشيف)
أصدر الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانغ يوديونو أوامره للجيش بوقف هجماته ضد المتمردين بإقليم آتشه في إطار اتفاق السلام الذي أبرم الأسبوع الجاري بفلندا.
 
وقال سكريتر الحكومة سودي سيلالاهي في تصريحات صحفية عقب اجتماع لمجلس الوزراء إن الرئيس أوصل رسالة واضحة إلى الجيش مفادها اعتماد موقف دفاعي إزاء متمردي الإقليم من الآن فصاعدا.
 
وقالت الحكومة أيضا إنها ستسحب قواتها من الإقليم في سبتمبر/أيلول القادم وفقا للاتفاق, ومبدئيا ستخفض أعداد الجيش من 50 ألف إلى 23 ألف تحت مراقبة الاتحاد الأوروبي ورابطة الدول الآسيوية.
 
وكانت حركة آتشه الحرة اتهمت القوات الإندونيسية بتعزيز هجماتها وقتلت 11 شخصا على الأقل رغم اتفاق السلام المبرم بين الطرفين.
 
وفي تعليقه على تجدد أعمال العنف قال وزير الإعلام سفيان عبد الجليل إن تلك الهجمات لن تؤثر على عملية السلام, مشيرا إلى أن الوضع بالإقليم يتحسن وأن الطرفين يرغبان في رؤية حد للنزاع بالإقليم.
 
ومن المرتقب أن توقع حكومة جاكرتا والمتمردون في منتصف أغسطس/آب القادم بروتوكول اتفاق أبرم في هلسنكي الأحد الماضي, يقود إلى حل سلمي ومفصل وأساسي لإنهاء النزاع بينهما.
 
وأخفقت عدة محاولات لتسوية النزاع بين الطرفين في الماضي, واسؤنف الحوار في يناير/كانون الأول الماضي بعد وقوع كارثة تسونامي وتحت ضغط دولي لأنهاء النزاع الذي أودى بحياة 15 ألف شخص منذ العام 1976.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة