مؤتمر بالدوحة يناقش العلاقات العربية الصينية   
الاثنين 1437/8/10 هـ - الموافق 16/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:35 (مكة المكرمة)، 13:35 (غرينتش)

ينظم المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في الدوحة في الـ21 والـ22 من أيار/مايو الجاري مؤتمرا أكاديميا عن العلاقات بين العرب والصين بمشاركة نحو أربعين باحثا من العالم العربي والصين وغيرهما يناقشون تلك العلاقات في أبعادها الإستراتيجية والاقتصادية والسياسية والثقافية.

وقال المركز في بيان وصلت الجزيرة نت نسخة منه إنه تم طرح هذا الموضوع للنقاش في ظل تنامي الإحساس بالدور المتزايد لهذا هذا العملاق الآسيوي وتأثيره في الكثير من التحولات الجارية إقليميا ودوليا.

ويناقش المشاركون أبعاد وانعكاسات تلك التحولات على العلاقات بين الصين والعالم العربي، إضافة إلى موقف بكين من عدد من الملفات العربية الراهنة، وبينها ثورات الربيع العربي وتطورات الصراع العربي الإسرائيلي.

وستكون الجوانب الاقتصادية والتجارية حاضرة بقوة على مائدة النقاش، إذ أشار بيان المركز إلى أن البعد الاقتصادي يكاد يكون الصفة الغالبة على العلاقات العربية الصينية حتى الآن.

ولفت البيان إلى أن ملامح أخرى جديدة بدأت تظهر في السنوات الأخيرة مع تزايد اعتماد الصين على مصادر الطاقة من نفط وغاز لرفد نموها الاقتصادي المستمر، وذلك بالتزامن مع إعادة تموضع أميركي تجاه الصين والمنطقة العربية على السواء.

وتوقف البيان عند مبادرة الصين لإحياء طريق الحرير القديم وطريق الحرير البحري، وتشغل المنطقة العربية حيزا مهما في تنفيذها، واعتبر ذلك مناسبة للبحث في سبل النهوض بالعلاقات العربية الصينية في إطار تنويع الشراكات بين العرب والقوى الصاعدة بالعالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة