بدء محادثات سلام بين الحكومة والماويين في نيبال   
الخميس 10/6/1422 هـ - الموافق 30/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شير بهادور ديوبا
بدأت الحكومة النيبالية والمقاتلون الماويون محادثات سلام في جنوب العاصمة كتماندو في محاولة لإنهاء خمس سنوات من أعمال العنف الدامية التي تجتاح البلاد للإطاحة بالحكم الملكي الدستوري والتي راح ضحيتها زهاء ألفي شخص.

وقال مسؤول حكومي رفيع المستوى إن المحادثات تجري في أجواء مريحة، وهي أول محادثات سلام من نوعها تتم بشكل رسمي وباتصال مباشر بين الطرفين.

وتأتي محادثات السلام بعد خمس أسابيع من تولي رئيس وزراء مملكة نيبال الجديد شير بهادور ديوبا منصبه، وجه أثناءها دعوة للمقاتلين الماويين لبدء محادثات سلام. وتعهد ديوبا بعد توليه رئاسة الوزراء الشهر الماضي ببدء محادثات سلام بأسرع وقت ممكن لإنهاء الحملة التي يتسع نطاقها بسرعة لإقامة جمهورية شيوعية في البلاد.

ويدعو المقاتلون الماويون الحكومة للموافقة على تشكيل نظام حكم انتقالي ومجلس دستوري تمهيدا لإدخال تعديلات جوهرية على دستور البلاد وإلغاء الحكم الملكي. لكن رئيس الوزراء النيبالي أكد بوضوح أنه لن يكون هناك أي حل وسط بشأن إلغاء الملكية في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة