نائب الرئيس الكيني يعلن الانتصار على الجنائية   
الجمعة 1437/7/2 هـ - الموافق 8/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:47 (مكة المكرمة)، 12:47 (غرينتش)
قال وليام روتو نائب الرئيس الكيني اليوم الجمعة إن القضية المرفوعة عليه هو والمذيع جوشوا سانغ في المحكمة الجنائية الدولية انهارت لأنهما بريئان.

وأعلنت مدعية المحكمة فاتو بنسودا أول أمس الأربعاء أن قضية الجرائم ضد الإنسانية المتهم فيها كل من روتو وسانغ سقطت بعد انسحاب 17 شاهدًا منها بعد تعرضهم للترهيب.

وأصدرت بنسودا تقريرا بهذا الخصوص أنحت فيه باللائمة في فشل القضية إلى التدخلات السياسية في كينيا.

وصرح نائب الرئيس الكيني اليوم الجمعة بأنه لم يتورط في أي عملية لشراء أسلحة وتخطيط لأعمال العنف التي اندلعت عقب الانتخابات المتنازع عليها في ديسمبر/كانون الأول 2007 وقتل خلالها 1200 شخص.

المحامي خان: القضية بنيت على أساس خاطئ (رويترز)

وقال في أول مؤتمر صحفي له منذ سقوط الاتهامات ضده في وقت سابق من هذا الأسبوع، "المزاعم التي وجهت لي هي عمل إجرامي لنفوس شريرة خططت وتآمرت وتواطأت واختلقت قضية ضدنا".

ورفض روتو، الذي أحاط به أفراد أسرته، بيان المحكمة الجنائية الذي قال إن القضية انهارت بسبب تدخلات سياسية وتغيير أقوال الشهود. ومن المتوقع أن يترشح روتو مجددا في الانتخابات التي تجري العام القادم وربما لمنصب الرئيس عام 2022.

من جانبه وصف محامي نائب الرئيس الكيني انهيار القضية بأنه "اتهام صارخ" للادعاء الذي اتضح أن شهوده الرئيسيين ليسوا محل ثقة. وقال المحامي كريم خان الأربعاء إن القضية المرفوعة ضد موكليْه روتو وسانغ مبنية على "أساس خاطئ".

وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد أسقطت العام الماضي قضية مماثلة ضد الرئيس الكيني أوهورو كينياتا بسبب تغيير شهادة الشهود. وقال الادعاء في القضيتين إن الشهود هُددوا أو دُفعت لهم رشى لتغيير أقوالهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة