جماعات يهودية أميركية تقاطع اجتماعا مع مبارك   
الأربعاء 1422/12/22 هـ - الموافق 6/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
المؤتمر الصحفي لبوش ومبارك في البيت الأبيض

قال ممثلو أربع جماعات يهودية أميركية إنها قاطعت اجتماعا مع الرئيس المصري حسني مبارك أمس لأن المصريين لم يوجهوا دعوة لزعيم يهودي اعتاد توجيه انتقادات للصحافة المصرية.

وقال الممثلون إن السلطات المصرية أصرت على عدم دعوة آبي فوكسمان مدير رابطة مناهضة تشويه السمعة إلى الاجتماع بسبب هجومه على ما تدعوه الرابطة معاداة للسامية في الصحف المصرية.

ورفض مسؤول باللجنة الأميركية اليهودية التي نظمت الاجتماع إيضاح ما إذا كان المصريون تعمدوا استبعاد فوكسمان أم لا. وقال جيسون إيزاكسون مدير الشؤون الحكومية والدولية باللجنة الأميركية اليهودية إن المنظمات اليهودية التي حضرت الاجتماع بالفعل صباح أمس كان اجتماعها مع مبارك بناء.

وقال إنه إذا كان المسؤولون المصريون قد أرادوا بالفعل استبعاد المنتقدين لوسائل إعلامهم فإنهم سيكونون قد ارتكبوا "خطأ كبيرا". وأضاف أن جانبا كبيرا من الاجتماع خصص لموضوع معاداة السامية في وسائل الإعلام المصرية والعربية وسلوكهم في مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة العنصرية الذي عقد العام الماضي في ديربن بجنوب أفريقيا.

وقال ممثلون من رابطة مناهضة تشويه السمعة ومؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأميركية الكبرى ولجنة الشؤون العامة الإسرائيلية الأميركية وجماعة بناي بريث إنها رفضت المشاركة في الاجتماع مع مبارك تضامنا مع فوكسمان.

أما المنظمات التي حضرت الاجتماع فكانت اللجنة الأميركية اليهودية ومنتدى السياسة الإسرائيلية والأميركيون من أجل السلام الآن والمجلس اليهودي للشؤون العامة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة