أسلحة إسرائيلية تذيب اللحم بحي الكرامة وتل الهوى   
الأحد 1430/1/22 هـ - الموافق 18/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 4:53 (مكة المكرمة)، 1:53 (غرينتش)

حسنين: أسلحة فتاكة جديدة تستخدم لأول مرة في منطقتي الكرامة وتل الهوى بغزة
(رويترز-أرشيف)

ضياء الكحلوت-غزة

ذرف مواطن من سكان حي الكرامة في الشمال الغربي من مدينة غزة الدموع حين تمكن صحبة آخرين من فتح باب شقة سكنية تم قصفها بصاروخ إسرائيلي جديد، إذ لم يكن ما رآه مألوفا رغم أنه عاد إلى الأراضي الفلسطينية عام 1994 وشهد عدة حروب مع إسرائيل.

يقول أبو محمد إنه رأى ثلاثة شهداء قد تحولت أجسادهم إلى أشلاء وذابت عنها الجلود وبقيت عظامها ظاهرة، مضيفا أن المشهد كان مروعا للغاية.

فصول الجريمة
وأوضح المواطن الستيني في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت أن صاروخا إسرائيليا دمر إحدى الشقق السكنية على قاطنيها، وحينما تكشفت فصول المأساة "شاهدنا جريمة بشعة ارتكبت بحق مدنيين عزل رفضوا الخروج من منازلهم".

وأضاف أن "من بقي في حي الكرامة أخبرنا أن صوت الصاروخ حين دمر المنزل كان عاليا، وقد انبعثت منه غازات تؤدي إلى احمرار العينين والدوخة والغثيان إضافة إلى أن من يقترب منه يقع على الأرض".

وذكر أبو محمد أنهم شاهدوا أيضا أثناء تفقدهم المنطقة "بودرة" مثل لون الطحين منتشرة بالمكان، متوقعا أن تكون من مخلفات الصاروخ الإسرائيلي وأن تكون هي التي أدت لاحتراق المنطقة القريبة من المكان المستهدف.

حسنين: أسلحة جديدة تترك الجسم هيكلا عظميا (الجزيرة نت-أرشيف)
بودرة ومواد سامة
وفي حي تل الهوى جنوبي مدينة غزة، قالت إحدى النساء في شهادتها إن قوات الاحتلال استخدمت خلال قصف منازل المدنيين "مواد سامة" تحرق من ينظر إليها، وعملت على قتل العديد منهم.

وأوضحت صابرين في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت أنها شاهدت مواطنين بالحي "استشهدوا جراء استنشاقهم الغاز السام" ولم تكن على أجسادهم أي نقطة من الدماء، ولم يقتلوا بالرصاص ولا بالصواريخ".

وكان المدير العام للإسعاف والطوارئ بوزارة الصحة في غزة الطبيب معاوية حسنين اتهم الجيش الإسرائيلي باستخدام أسلحة فتاكة لأول مرة في منطقتي الكرامة وتل الهوى بغزة.

وأوضح أن الأطباء والمسعفين "لم يشاهدوا مثل هذا النوع من الأسلحة سابقا ولا خلال الحرب المستمرة على قطاع غزة" مشيرا إلى أن "أحدث هذه الأسلحة الفتاكة تسبب إذابة الجسم وإبقاءه هيكلا عظميا".

وقال حسنين أيضا "إن هذا ما اكتشفناه عندما توجهنا إلى أبراج الكرامة شمال مدينة غزة، وأخرجنا من إحدى الشقق ثلاثة شهداء لحومهم ذائبة، لم يبق من أجسادهم إلا العظام" مضيفا أن هذه الواقعة تؤكد استخدام إسرائيل أسلحة فتاكة".

وذكر أن الطواقم الطبية اكتشفت مادة شبيهة بالبودرة والطحين لها آثار جانبية فتاكة على جسم الإنسان بمنطقة تل الهوى جنوب مدينة غزة، مؤكدا أنها تضيق التنفس إن لم تشل القدرة على التنفس إضافة لما تحدثه من حروق شديدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة