مطالب بمحاسبة المتسببين بغرق مركب النيل   
الخميس 1436/10/7 هـ - الموافق 23/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:13 (مكة المكرمة)، 11:13 (غرينتش)

كشف غرق مركب نقل في نهر النيل مساء أمس الأربعاء، مما أودى بحياة 22 مصريا أغلبهم من النساء والأطفال، عن حجم الإهمال الذي تعاني منه الهيئات المعنية بحماية المواطن المصري وسلامته.

وعبر الأهالي عن غضبهم لتباطؤ السلطات في الوصول إلى مكان الحادث، وطالبوا بمحاسبة المسؤولين عن هذا الإهمال والاستخفاف بحياة المواطنين.

ووثقت اللقطات المصورة التي بثتها القنوات التلفزيونية جانبا من معاناة الأهالي الذين ظلوا أكثر من عشر ساعات في مياه النيل يبحثون عن جثث ذويهم بعدما تخلت عنهم فرق الإنقاذ -كما قالوا-، حيث حضرت فرق الإنقاذ والإسعاف متأخرة إلى مكان الحادث، مما ساهم في ارتفاع عدد القتلى.

وكان المركب الصغير المكدس بالركاب ارتطم بمركب آخر كبير للنقل يعرف باسم الصندل النهري. ووفقا للأهالي فإنه يحظر على هذا النوع من المراكب المرور في النهر بعد الساعة الرابعة عصرا.

من جهتها ذكرت بوابة الأهرام لاحقا أن عدد الغرقى في الحادث ارتفع إلى 21, ونقلت عن أحد الناجين أن سبعين شخصا كانوا في القارب المنكوب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة