من نتائج انتخابات لبنان الفرعية.. عنصرية وطائفية   
الثلاثاء 1428/7/24 هـ - الموافق 7/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:13 (مكة المكرمة)، 12:13 (غرينتش)
 

 
أُثارت نتائج الانتخابات الفرعية بمنطقة المتن بجبل لبنان التي فاز بها كميل خوري مرشح التيار الوطني الحر بزعامة ميشال عون، على منافسه زعيم حزب الكتائب الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل جدلا بشأن الانتصار السياسي والانتخابي.
 
ورغم ذلك فإن اللافت في تلك الانتخابات هو تصاعد الخطاب الطائفي والعنصري بما لم يسبق له مثيل في الانتخابات السابقة منذ اتفاق الطائف على الأقل.
 
بُعد طائفي
واعتبر الصحفي بصحيفة النهار سمير منصور أن اتخاذ عون "منع تهميش المسيحيين" عنوانا لمعركته الانتخابية أعطى بعدا طائفيا للانتخابات، أما في الخطاب الانتخابي نفسه فقد انزلق الجميع إلى الطائفية.
 
وأضاف للجزيرة نت أن "أسوأ ما كان في هذه الانتخابات أن الطرفين (التيار الوطني الحر وحزب الكتائب) عاب كل منهما على الآخر تحالفه مع الطرف المسلم الآخر". فعون يعيب على أمين الجميل تحالفه مع تيار المستقبل، وأمين الجميل يعيب على عون تحالفه مع حزب الله، "وكأن في هذا ما يدعو إلى العيب".
 
خلاف سياسي
ويرى منصور في هذا الخطاب الانتخابي للفرقاء "ما يدعو لإعادة النظر في رسوخ هذه التحالفات وصدقها" لأن الفريقين كل منهما يسلم للآخر بهذه السياسة عندما يرضى بذم خصمه على أساس نفس القاعدة، وحقيقة الأمر أن الخلاف سياسي.
 
ويلاحظ منصور أن التحريض الطائفي بلغ أن حلفاء الطرفين من المسلمين "التزموا الصمت أثناء العملية الانتخابية خوفا من أن يتسبب أي تصريح من أحدهما بخسارة حليفه المسيحي لبعض الأصوات" ولم تنطلق تصريحاتهم إلا بعد أن انتهت العملية الانتخابية وأقفلت الصناديق.
 
ويذكر أن النتائج النهائية في المتن أسفرت عن فوز خوري بفارق 418 صوتا، وحظي أمين الجميل بغالبية الأصوات المارونية. فيما حظي مرشح التيار الحر بغالبية الأصوات الأرمنية 8400 من مجموع 10 آلاف صوت.

انتخابات المتن عمقت الخلافات السياسية بين الفرقاء (الاروبية)
عنصرية
وفيما خص المجنسين الذين أعطوا الجنسية اللبنانية إبان الوجود السوري في لبنان والذين يأتون للانتخاب في المتن بكل انتخابات، قال منصور إن التعامل مع هؤلاء لم يخل من عنصرية بغض النظر عن صحة قرار تجنيسهم من عدمه.
 
وأضاف أن الطرفين تعامل معهم وكأنهم "كائنات مختلفة عن غيرهم" وأن هؤلاء لا ذنب لهم فهم لم يخطئوا لأنهم أصبحوا لبنانيين، وإذا كان تجنيسهم خطأ فإن "من اتخذ قرار تجنيسهم هو المخطئ".
 
والجدير بالذكر أن الطرفين المتنافسين قد تبادلا الاتهامات حول استقدام المجنسين من سوريا للمشاركة بالانتخابات، وكل منهما أظهر البراءة من استقدامهم.
 
ومن جهة أخرى أدى خطاب للجميل بعد انتهاء الانتخابات في وصفه بعض القوى التي صوتت ضده بأنها "طارئة" في سياق حديثه عن تزوير حصل في منطقة برج حمود ذات الكثافة الأرمنية، إلى إثارة عاصفة من الاعتراضات من قبل الأرمن الذين اعتبروا خطاب الجميل موجها ضدهم.
 
خطاب عابر
واستبعد الصحفي بصحيفة  المستقبل قاسم قصير أن تضاف العنصرية – وخاصة بين الأرمن والموارنة - إلى القاموس السياسي في لبنان، ورأى أن خطاب الجميل كان عابر وانفعاليا بسبب خسارته الانتخابية وأنه لو صوت الأرمن لصالحه ما كان قال ذلك.
 
ويرى قصير في اتصال مع الجزيرة نت أن أي استفزازات بين الكتائب والأرمن لن تكون في مصلحة الكتائب، وأنها ستؤدي  لتعزيز تحالف الأرمن مع خصومهم.
 
وأوضح أن الكتائبيين يدركون هذه المعادلة لذلك شرعوا في محاولة إصلاح الوضع مع الأرمن، وأن سمير جعجع قائد القوات اللبنانية وحليف الكتائب أدرك ذلك أيضا لذلك حاول في تصريح له اليوم تحميل الشيعة سبب خسارة الجميل في الانتخابات. يذكر أن للشيعة وجودا محدودا في المتن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة