مصرع 43 من عناصر الأمن الجزائري في كمين   
الأحد 1423/11/3 هـ - الموافق 5/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أقارب بعض ضحايا العنف بالجزائر (أرشيف)

قتل 43 عنصرا من قوات الأمن الجزائرية وأصيب 19 بجروح مساء أمس في كمين نصبته مجموعة مسلحة قرب باتنة في جبال الأوراس جنوب شرق العاصمة الجزائر.

وقالت صحيفة لوماتان إن الهجوم وقع في جنوب باتنة بوسط جبال الأوراس لدى مرور موكب من العسكريين ومجموعات الدفاع الذاتي الجزائرية. وأوضحت أن المهاجمين الذين لم يحدد عددهم فجروا قنابل مصنوعة من غاز الأسيتيلين.

وقال المحلل السياسي الجزائري عبد العالي الرزاقي في تصريح للجزيرة إن هذا الكمين كان متوقعا خاصة بعد ورود أنباء عن وصول عناصر يشتبه بارتباطها بتنظيم القاعدة من تونس وانضمامها إلى جماعة حطاب التي تنشط في هذه المنطقة.

وأشار إلى أن القتلى كانوا هدفا سهلا لأنهم كانوا يتنقلون في مناطق جبلية نائية وغير آمنة. ولم تؤكد المصادر الرسمية هذا الهجوم الذي يعتبر الأخطر منذ أسابيع ضد قوات الأمن. يشار إلى أنه منذ مطلع الشهر الماضي قتل نحو 70 في أعمال عنف بأنحاء متفرقة من الجزائر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة