كشف فرعوني ينفي طمس تحتمس لمعالم حتشبسوت   
الجمعة 1427/3/23 هـ - الموافق 21/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:58 (مكة المكرمة)، 19:58 (غرينتش)

نقوش فرعونية مصرية عمرها آلاف الأعوام (أسوشيتدبرس-أرشيف)
اكتشفت بعثة تابعة للمركز المصري الفرنسي وديعتين من الذهب الخالص في الأقصر على بعد نحو (680) كم جنوبي القاهرة، ترجعان لأكثر من3450 عاما، وتشير إحداهما إلى أن الملك تحتمس لم يحاول طمس معالم سلفه الملكة حتشبسوت.

وأوضح بيان للمجلس الأعلى للآثار أن الوديعتين تعودان إلى عصر الأسرة الفرعونية الثامنة عشرة، (1320-1567) قبل الميلاد، وإحداهما للملك تحتمس الثالث، وعثر عليها في أساسات المقصورة الخاصة به، وتضم خراطيش من الذهب الخالص، كتب عليها اسمه وألقابه، وتعكس مدى تقدم الفن في عصره.

وقال البيان إن هذه الوديعة الذهبية ستعرض في متحف الأقصر، مشيرا إلى أن العثور على مجموعة كبيرة من الآنية الفخارية والفؤوس والأزاميل، إضافة إلى 125 خرطوشا من الفيانس تحمل اسم تحتمس الثالث.

وكانت أسماء الملوك تسجل على تلك الخراطيش أما الفيانس فكان يصنع من أحد أنواع الطين ويطلي بطبقة رقيقة من مادة الميناء أو السيليكون.

وحسب المجلس الأعلى فإن الوديعة الثانية عثر عليها بجوار مسلة الملكة حتشبسوت وتضم مجموعة كبيرة من الخراطيش المصنوعة من الفيانس، وتخص الملكة حتشبسوت وخليفتها تحتمس الثالث، ما يؤكد أن المسلة شيدت بمشاركة كليهما، ويدحض الرأي القائل بأن تحتمس الثالث حاول أن يخفي المسلة الخاصة بحتشبسوت عند توليه الحكم.

ويرى باحثون منهم تريفور برايس زميل الأكاديمية الأسترالية للعلوم الإنسانية في كتابه "رسائل عظماء الملوك في الشرق الأدنى القديم" أن تحتمس الثالث أعاد صياغة "العقيدة العسكرية المصرية" وعادت إلى الظهور شخصية الفرعون المصري قاهر الآسيويين وكانت 17 حملة عسكرية على غرب آسيا كفيلة بتأسيس شهرة تاريخية لتحتمس الثالث كأعظم قائد عسكري في عصره.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة