الاتحاد العراقي يعترض على نقل مبارياته من بغداد إلى عمان   
الثلاثاء 1421/12/19 هـ - الموافق 13/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

 حرم المنتخب العراقي
من اللعب أمام جماهيره
اعترض الاتحاد العراقي لكرة القدم الثلاثاء على قرار
الاتحاد الدولي للعبة "الفيفا" نقل مباريات الذهاب من تصفيات المجموعة الآسيوية السادسة المؤهلة إلى كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، من بغداد إلى عمّان.

وجاء في بيان صادر عن الاتحاد العراقي "أن اتحادنا تلقى باستغراب شديد قرار الاتحاد الدولي بإقامة مباريات مرحلة الذهاب للمجموعة السادسة ضمن تصفيات كأس العالم في العاصمة الأردنية عمان، بعد أن أبدت الدول التي تشارك في هذه المجموعة موافقتها على اللعب في بغداد خلال الاجتماع الذي عقد في مقر الاتحاد الآسيوي في فبراير/ شباط الماضي".

وكانت التصفيات مقررة في نيبال بطريقة التجمع, لكنه سيتعذر إقامتها فيها بسبب المشاكل بين الحكومة المحلية واتحاد الكرة.

وبعد أن احتج العراق رسميا لدى الفيفا لنقل مبارياته من نيبال إلى كزاخستان دون استشارة منتخبات المجموعة, تقرر لاحقا أن يستضيف العراق مباريات الذهاب على أن تقام مرحلة الإياب في ألماتي, لكن الفيفا عاد وقرر نقل مباريات الذهاب من بغداد إلى عمان.

وتابع بيان الاتحاد العراقي "إن هذا القرار يعد مخالفا تماما لقرار الاتحاد الدولي الذي يسمح بإجراء المباريات في بغداد في حال موافقة الأطراف الأخرى على اللعب فيها"، مضيفا "يشعر الاتحاد العراقي بأن هناك أمورا تجري في الخفاء لحرمان منتخبه وجمهوره من حقه الطبيعي في اللعب على أرضه وبين جمهوره".

وعلى هذا الأساس أرسل الاتحاد العراقي اعتراضا إلى الاتحاد الدولي ثبت فيه الحقائق التي اتفقت عليها جميع أطراف المجموعة السادسة للتصفيات خلال اجتماعها في فبراير/ شباط الماضي وطالب الفيفا بإعادة النظر بقراره لما فيه من إجحاف في حقوق العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة