العبادي يدعو إيران لاحترام سيادة العراق   
الخميس 27/6/1436 هـ - الموافق 16/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:23 (مكة المكرمة)، 19:23 (غرينتش)

رحب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بالمساعدة الإيرانية في القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية، لكنه في الوقت نفسه دعا طهران إلى احترام السيادة العراقية، مشددا على أن كل شيء "يجب أن يمر من خلال الحكومة العراقية".

واعتبر العبادي -في ندوة بمشاركة خبراء في السياسة الأميركية بمعهد واشنطن على هامش زيارته للولايات المتحدة- أن وجود قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني في العراق كان فكرة سيئة.

ونفى العبادي في كلمة بمركز الدراسات الإستراتيجية والدولية أنه جاء إلى واشنطن حاملا معه قائمة من الأسلحة التي يطلب تزويد بلاده بها، وأضاف أنه تلقى تطمينات لتسليمه عددا من طائرات إف-16 في الوقت المحدد.

من جانبه أوضح مراسل الجزيرة في واشنطن فادي منصور أن العبادي سئل مباشرة عما إذا كانت فكرة مشاركة سليماني في المعارك على أرض العراق فكرة جيدة، فأجاب "كلا.. لقد كانت فكرة سيئة"، لكنه أشار إلى عملية ترويج وجود سليماني بالعراق من خلال نشر الصور والتسجيلات لهذا الوجود، معتبرا أن هناك من حمل نوايا سيئة من خلال تسليط الضوء على مشاركة سليماني.

وأضاف منصور أن رئيس الوزراء العراقي استدرك أن الواقع الإقليمي يحتم وجود تعاون بين دول الإقليم، لكنه ركز على وجوب احترام سيادة العراق.

واعتبر مراسل الجزيرة أن تصريحات العبادي كانت محاولة لموازنة معادلة دقيقة، فعليه أن يرضي واشنطن للمحافظة على دورها في العراق من خلال توفير المساعدات العسكرية والسلاح والغطاء الجوي والمعونات المالية والقروض، وفي الطرف المقابل لا يريد أن يستثير الواقع الداخلي العراقي، ولا أن يستفز الجانب الإيراني.

كما أنه يريد أن يبعث رسائل طمأنة لواشنطن أنه هو الرجل القوي الذي يمسك بزمام الأمور فعلا، وهو الذي يسيطر على الجيش وقوات الحشد الشعبي، وأنه هو الذي يتحكم بطبيعة الدعم الإيراني على الأرض، كل ذلك من أجل أن يستمر الدور الأميركي في معارك استعادة الموصل والأنبار.

وفي سياق ذي صلة أوضح رئيس الوزراء العراقي أن لواءين عراقيين سيبدآن تدريبات لاستعادة محافظة الأنبار من تنظيم الدولة، وهما يحتاجان إلى أسلحة ثقيلة في القتال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة