مصرع ألباني برصاص الشرطة المقدونية   
السبت 7/7/1423 هـ - الموافق 14/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقدونيون وألبان يشاركون في تشييع رجلي شرطة ألبانيين قتلا في اشتباكات غربي مقدونيا (أرشيف)
أعلنت الشرطة في مقدونيا أن ألبانيا قتل في وقت مبكر اليوم بإطلاق نار مع عناصرها وقع قبل يوم من بدء الانتخابات النيابية.

وأوضح متحدث باسم الشرطة أن مسلحين اثنين آخرين أصيبا في الاشتباك الذي وقع بعد منتصف الليلة الماضية غربي مقدونيا في حين تم اعتقال اثنين آخرين، وقال إن هؤلاء المسلحين هاجموا رجال الشرطة في وقت مبكر اليوم.

وأوضح أن المسلحين الألبان قدموا من إقليم كوسوفو الذي تعتبره السلطات المقدونية "ملجأ للإرهابيين والمتمردين".

ويرى محللون أن إطلاق النار سيزيد من التوتر القائم أصلا في مقدونيا قبل بدء العملية الانتخابية غدا الأحد والتي يأمل الغرب أن تساعد في ترسيخ السلام بعد النزاع الشرس الذي وقع العام الماضي بين المقاتلين الألبان وقوات الأمن المقدونية.

علي أحمدي
وفي سياق متصل ألغى علي أحمدي زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي الذي كان يحمل السلاح من أجل حقوق الأقلية الألبانية، مسيرة مزمعة لأنصاره في سكوبيا خشية وقوع أعمال عنف، وجاء قرار الإلغاء استجابة لضغوط غربية.

ويعتبر العديد من الألبان علي أحمدي بطلا، ويتوقع مراقبون نجاح حزبه في المعركة الانتخابية المقبلة ودخوله البرلمان، في حين تعتبره الأغلبية المقدونية إرهابيا أدخل البلاد في نزاع أودى بحياة نحو 100 شخص وشرد الآلاف من منازلهم.

وكانت الشرطة المقدونية قد أعلنت يوم الخميس الماضي أن أحد أفرادها قتل بالرصاص في هجوم مسلح غربي مقدونيا.

وقال متحدث أمني إن عشرة مسلحين فتحوا النار على مركز للشرطة في بلدة بوغوفينتش قرب وادي تيتوفو غربي البلاد يوم الخميس، وإن قوات الشرطة تقوم بعملية بحث مكثفة عن المتورطين في الحادث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة