أوباما: عقبات هائلة أمام المفاوضات   
السبت 1431/10/3 هـ - الموافق 11/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 1:31 (مكة المكرمة)، 22:31 (غرينتش)
أوباما دعا نتنياهو إلى تمديد تجميد الاستيطان (رويترز-أرشيف)

توقع الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمعة "عقبات هائلة" في طريق مفاوضات السلام بالشرق الأوسط، لكن اعتبر الأمر "مخاطرة تستحق العناء"، وأكد أن بلاده ستواصل مساعيها ولو انهارت المحادثات.
 
وقال الرئيس أوباما في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض أمس الجمعة "هناك عقبات هائلة من الآن وحتى النهاية" أمام المفاوضات التي جرت جولتها الأولى في واشنطن قبل عدة أيام.
 
واعتبر أن محادثات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، اللذين من المقرر أن يجتمعا مجددا في مصر في 15 من الشهر الجاري، تمثل "فرصة لتحقيق هدف إقامة دولة فلسطينية مستقلة تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل".
 
وأضاف "كلا الطرفين بحاجة إلى الآخر، في نهاية المطاف سيكون الأمر بيديهما".
 
وقال أوباما إنه ما زال متفائلا، فرغم أن "هذا سيكون صعبا، فإنها مخاطرة تستحق العناء، لأن البديل هو الوضع الراهن وهو غير قابل للاستمرار، ولذلك إذا انهارت المحادثات فسنظل نحاول".
 
"
باراك أوباما أبلغ بنيامين نتنياهو أن من المنطقي تمديد تجميد البناء الاستيطاني ما دامت محادثات السلام بالشرق الأوسط بناءة
"
تجميد الاستيطان

وأوضح أنه أبلغ نتنياهو أن "من المنطقي تمديد تجميد البناء الاستيطاني ما دامت محادثات السلام بالشرق الأوسط بناءة".
 
وقال إن التوصل إلى اتفاق سلام "سيخدم جهود التعامل مع إيران ومواجهة الإرهابيين في الشرق الأوسط"، وأكد أن إدارته تدافع بشكل ثابت عن أمن إسرائيل "في مواجهة التهديدات الخارجية".


 
وكان محمود عباس تعهد قبل بضعة أيام بألا يتنازل عن "الثوابت" وقال إنه سينسحب من المفاوضات إذا لم يمدد تجميد الاستيطان الذي أعلنته إسرائيل لعشرة أشهر وينتهي في 26 من الشهر الحالي.
 
ولم يعلن بعد نتنياهو موقفه من تمديد هذا التجميد الذي ترفضه أحزاب تشكل الائتلاف الحاكم في إسرائيل الذي يقوده، وبينها "إسرائيل بيتنا" بزعامة وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة