شارون لا يمكن أن يدعو للتهدئة   
الأحد 11/12/1422 هـ - الموافق 24/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الدوحة- الجزيرة نت
أبرزت الصحف القطرية الصادرة اليوم عددا من القضايا العالمية والمحلية مثل تطورات الوضع الفلسطيني, وهجوم رئيس مصلحة تشخيص النظام في إيران هاشمي رفسنجاني على الولايات المتحدة التي قال إنها تمارس حربا ضد العرب والمسلمين.


انتقاد رفسنجاني العنيف والحاد لسياسة بوش وأدائه تجاه قضايا المنطقة له ما يبرره، فواشنطن وضعت منذ أحداث سبتمبر الإسلام في قفص الاتهام مدفوعة بإيحاءات اللوبي اليهودي

الشرق

رفسنجاني أول منتقدي واشنطن
وقد أوردت الشرق أن "الأمير (أمير قطر) قدم التعازي والمواساة بوفاة الشيخ راشد نجل حاكم دبي" كما نشرت خبر "إصابة 6 أطفال فلسطينيين بالرصاص في غزة" وكتبت أن "الحجاج يتوجهون اليوم إلى مكة لطواف الوداع" وأن "عرفات يرفض إقامة مناطق عازلة" و"حكومة شارون تبحث اليوم رفع الحصار عن عرفات "إلى جانب التطرق لعدد من القضايا الأخرى.

واختارت الشرق تصريحات رئيس مصلحة تشخيص النظام في إيران هاشمي رفسنجاني التي هاجم فيها الولايات المتحدة
-وخاصة الرئيس الأميركي جورج بوش- لتكون موضوع افتتاحية الجريدة اليوم, وقالت: "لربما لم تعتد الإدارات الأميركية سماع انتقادات لأدائها بهذا العنف والدقة منذ اندحار الجيش الأميركي في فيتنام عام 1974، فجاءت تصريحات السيد هاشمي رفسنجاني قبل يومين لتعيد إلى الأذهان مثل هذه الانتقادات ضد أداء الرئيس الأميركي جورج بوش فيما يتعلق بعلاقات الولايات المتحدة مع بعض دول العالم خاصة في منطقة الشرق الأوسط, ودفعها إلى التوتر والتصادم مع دول مثل إيران والعراق ووصفها بمحور الشر.

وكان رفسنجاني قد قال في تصريح له أول أيام عيد الأضحى إن "بوش له عقل عصفور في رأس ديناصور", واتهمه أيضاً بمعاداة المسلمين في العالم. وأضافت الشرق: "هذا الانتقاد العنيف والحاد لسياسة بوش وأدائه تجاه قضايا المنطقة له ما يبرره، فواشنطن وضعت منذ أحداث سبتمبر الإسلام في قفص الاتهام مدفوعة بإيحاءات اللوبي اليهودي, ووصفت آلتها الإعلامية الهائلة العرب والمسلمين بأنهم شعوب دموية لا تؤمن بغير العنف والقتل والتدمير".


حكومة شارون التي تنتهز كل فرصة لتصعد من اعتداءاتها الوحشية ضد الفلسطينيين, لا يتوقع إطلاقا أن تكون هي التي تسعى للتهدئة وإيقاف العنف الشرس غير المسبوق في التاريخ

الراية

شارون لا يضبط نفسه

أما صحيفة الراية فقد جاءت عناوينها كالتالي:
"خلال زيارة قصيرة قام بها سموه للإمارات أمس.. الأمير يقدم التعازي في وفاة نجل حاكم دبي.. رغم تعهدات حكومة شارون بالتهدئة وضبط النفس, استشهاد فلسطيني وجرح 19 آخرين.. رفسنجاني: بوش له عقل عصفور برأس ديناصور.. الحجاج يواصلون رمي الجمرات.. الأمير سلطان يستقبل رئيس بعثتنا للحج.. القاهرة: سنحتج على التقرير الأميركي إذا حمّل البطوطي مسؤولية سقوط الطائرة المصرية.. الجيش السوداني يسيطر على قاعدة ومطار للمتمردين بولاية الوحدة".
وقد اختارت الراية إعلان الحكومة الإسرائيلية عن نيتها لتهدئة الموقف المتفجر في الأراضي المحتلة للتعليق عليها, وقالت في افتتاحيتها تحت عنوان مزاعم إسرائيلية بالتهدئة: "عندما خرجت أنباء من داخل الحكومة الإسرائيلية تؤكد أنها ستلتزم من جانبها بالتهدئة عدة أيام وأن الجيش تلقى أمراً بهذا الغرض, فإن كثيراً من الشكوك أحاطت بمثل هذه الأنباء, ذلك أن حكومة شارون التي تنتهز كل فرصة لتصعد من اعتداءاتها الوحشية على الفلسطينيين لا يتوقع إطلاقا أن تكون هي التي تسعى للتهدئة وإيقاف العنف الشرس غير المسبوق في التاريخ".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة