نيوزويك: كرزاي يحذر من عواقب التطرف   
الأحد 1429/1/19 هـ - الموافق 27/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:49 (مكة المكرمة)، 9:49 (غرينتش)

كرزاي: إدراك مشرف لمشكلة "الإرهاب" يبشر بالخير (الفرنسية-ارشيف)
في مقابلة مع مجلة نيوزويك الأميركية على هامش مؤتمر دافوس، حذر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي من عواقب عدم محاربة التطرف، شاكيا تواطؤ باكستان مع "المتمردين" ولكنه قال في الوقت نفسه "إنني لمست أخيرا جدية من قبل الرئيس الباكستاني برويوز مشرف، تبشر بالخير".

ودعا كرزاي في المقابلة إدارة بوش إلى تفهم علاقاته الحميمة مع الجارة إيران، وألمح إلى احتمال خوضه ولاية أخرى العام المقبل.

وتحدث كرزاي عن كيفية تأثير حركة طالبان على بلاده قائلا إنهم يحاولون منع تحقيق أي تقدم في البلاد، وعرقلة مسيرة إعادة البناء، وقتل الناس ومنع الأطفال في جنوب البلاد من الذهاب إلى المدارس، وقتل قادة المجتمع ورجال الدين وترويع رواد الثقافة.

وعن مدى القوة التي تتحلى بها طالبان، علق كرزاي بالقول إنهم لا يملكون القوة دون دعم ملمحا إلى باكستان، وداعيا الولايات المتحدة وباكستان إلى الانضمام معا لوضع حد لهذه المشكلة.

وأشار كرزاي إلى أن إدراك مشرف لعمق مشكلة التطرف والإرهاب يبشر بالخير، معربا عن أمله في مضيه في هذا الاتجاه.

وعن عزم الولايات المتحدة الأميركية إرسال 3000 جندي إلى أفغانستان، أعرب كرزاي عن سعادته وقال إن المساهمة الأميركية في الحرب على "الإرهاب" أساسية وقوية.

وردا على سؤال حول التأثير الإيراني في بلاده، قال الرئيس الأفغاني إن "لدينا علاقات طيبة مع إيران على مدى السنوات الست الماضية، معربا عن أمله باستمرار هذه العلاقة، وأضاف أن الولايات المتحدة تفهمت طبيعة هذه العلاقة وشجعتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة