السيول تدمر عشرات السدود بموريتانيا   
الاثنين 1431/9/7 هـ - الموافق 16/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 3:44 (مكة المكرمة)، 0:44 (غرينتش)


قال عمدة بلدية مقطع الحجار وسط موريتانيا إن العشرات من السدود الموجودة في البلدية دمرت كليا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية بسبب السيول التي شهدتها المنطقة، وأكد أن الأمر يشكل خطورة على الزراعة ومياه الشرب.

وطالب عمدة البلدية السلطات بالتدخل العاجل لتدارك هذه السدود المحطمة, وإغاثة السكان بعد أن غمرت المياه قرى في ولايتي البراكنة والعصابة.

 كما تسببت السيول في قطع طريق الأمل, أطول الطرق في موريتانيا، الذي يربط العاصمة نواكشوط بعدد من الولايات الداخلية في الشرق والجنوب.

وأشار العمدة إلى أن السلطات الإدارية تقوم بجميع الاحتياطات اللازمة من أجل إنقاذ الأماكن المهددة وبعض المدارس والمتاجر التي تحيط بها السيول.

وأدت السيول في ولايتي العصابة والبراكنة بوسط البلاد، إلى خسائر مادية مختلفة في المنازل والمواشي وواحات النخيل.

وحسب وكالة الأنباء الألمانية جرفت السيول سيدتين أمام أعين السكان بمدينة الغايرة في العصابة. ولم يستبعد مصدر أمني محلي وفاة السيدتين، اللتين لم يعثر عليهما بعد.

وتشهد مناطق واسعة وسط وشرق موريتانيا أمطارا غزيرة منذ ثلاثة أيام أدت إلى قطع عدد من الطرق وعزل عشرات الآلاف من السكان في هذه المناطق نتيجة انهيار الجسور التي تربط بين مناطق عديدة من البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة