اعتقال مشبوهين بمهاجمة السفارات بأذربيجان   
الأربعاء 1433/4/20 هـ - الموافق 14/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:20 (مكة المكرمة)، 16:20 (غرينتش)

أذربيجان قالت إن إيران جندت المشتبه بهم منذ 1999(الأوروبية -أرشيف)

أعلنت أذربيجان اليوم الأربعاء توقيف 22 شخصا "للاشتباه في أنهم دبروا بدعم من إيران محاولة اعتداء" ضد سفارتي إسرائيل والولايات المتحدة بالعاصمة باكو.

وأوضحت وزارة الأمن الوطني في بيان لها اليوم أنه تم توقيف 22 مواطنا "لتعاونهم مع الحرس الثوري الإيراني".

وأضافت أنه "بتعليمات من الحرس الثوري الإيراني، كانوا يستعدون لتنفيذ هجمات على سفارتي الولايات المتحدة وإسرائيل ودول غربية أخرى وموظفيها".

وقالت الأجهزة الأذرية إن المشتبه بهم جندتهم إيران بداية من 1999 "وتم تدريبهم في معسكرات عسكرية قرب طهران وخرج" قرب العاصمة.

وأضاف البيان أن المدربين "علموهم استخدام السلاح والمتفجرات إضافة الى طرق التسلل إلى المباني المحروسة".

وأكدت الوزارة أن المشتبه بهم "نقلوا إلى إيران العناوين الدقيقة لسفارات ومنظمات أجنبية إضافة إلى شركات بينها مقر بي بي-أذربيجان" فرع المجموعة البريطانية بهذا البلد الواقع في القوقاز والغني بالمحروقات. وتم اكتشاف أسلحة وذخائر ومتفجرات ومعدات تجسس لدى توقيفهم.

وكان تلفزيون الدولة نقل عن وزارة الأمن الوطني يوم 21 فبراير/ شباط توقيف أشخاص مشتبه بعلاقتهم بأجهزة الاستخبارات الإيرانية وحزب الله اللبناني.

ويأتي هذا الإعلان بعد اعتداءات ومحاولات اعتداء ضد دبلوماسيين إسرائيليين بالعاصمة الهندية نيودلهي والتايلندية بانكوك و الجورجية تبليسي. واتهمت الحكومة الإسرائيلية طهران بتدبير هذه الهجمات.

يُذكر أن لأذربيجان- الجمهورية السوفاتية السابقة الواقعة على الحدود مع إيران- علاقات ودية مع الولايات المتحدة وإسرائيل، وتزايد التوتر بينها وبين طهران الأشهر الأخيرة.

واتهمت طهران أذربيجان الشهر الماضي بمساعدة المخابرات الإسرائيلية في عملية اغتيال العالم النووي الإيراني مصطفى أحمدي روشان الذي قتل في انفجار قنبلة ثبتت بسيارته.

وتنظر طهران بارتياب متزايد لجارتها بسبب علاقاتها التجارية المتنامية مع إسرائيل التي وقعت اتفاقا مع أذربيجان بمليارات الدولارات الشهر الماضي لتزويدها بمعدات دفاع صاروخي، وتستورد أكثر من ربع احتياجاتها النفطية من البلاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة