القادة الديمقراطيون ينوون الضغط لحسم معركة الترشيح   
السبت 27/5/1429 هـ - الموافق 31/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:13 (مكة المكرمة)، 21:13 (غرينتش)
ريد وبيلوسي يحثان المندوبين الكبار على حسم مواقفهم من المترشحين (الفرنسية-أرشيف)

ينوي قادة الحزب الديمقراطي الأميركي وضع حد في أسرع وقت ممكن للمعركة الشرسة التي يشهدها حزبهم حول تسمية مرشحه للانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة, في وقت يستعد فيه مؤيدو المترشحة هيلاري كلينتون لحشد انتخابي نهاية الأسبوع بواشنطن في مسعى أخير لإنقاذ الجهود المترنحة لمرشحتهم.

فمنافسها باراك أوباما هو الآن قاب قوسين أو أدنى من أن يصبح مرشح الحزب الديمقراطي بعد حملة الانتخابات الأولية القاسية بينه وبين كلينتون.

ويخشى عدد من قادة هذا الحزب أن يكون استمرار هذه الحملة لأشهر عدة قد قوض حظوظ حزبهم في الوصول إلى البيت الأبيض, بعد أن كان نظيره الجمهوري قد حسم هذه المسألة مبكرا واختار منذ مارس/ آذار الماضي جون ماكين مرشحا عنه.

زعيم الأغلبية الديمقراطية بمجلس الشيوخ الأميركي هاري ريد صرح بأنه هو وزميلته في الحزب زعيمة مجلس النواب نانسي بيلوسي ورئيس الحزب هوارد دين سيحثون المندوبين الكبار على الإعلان بسرعة عن المرشح الذي يفضلونه لتفادي استمرار السباق الحالي بين كلينتون وأوباما إلى غاية المؤتمر العام للحزب في أغسطس/ آب القادم.

وقال ريد "بحلول هذا الوقت من الأسبوع القادم.. سيكون الأمر قد حسم".

ويقول المسؤولون الديمقراطيون إن بيلوسي بدأت تتصل بأعضاء مجلس النواب ممن لم يعلنوا بعد تأييدهم لهذا المترشح أو ذاك, وتحثهم على أن يلقوا بثقلهم السياسي في أسرع وقت ممكن بعد انتهاء فترة الانتخابات الأولية.

كلينتون مصرة على الاستمرار في السباق حتى مؤتمر الحزب (الفرنسية-أرشيف) 
وحسب جدول الترتيب الذي أعدته وكالة أسوشيتد برس, فإن أوباما لم يعد يحتاج إلا  إلى 44 مندوبا كما أنه يتقدم بـ200 مندوب على كلينتون, ويتوقع أن يحصل على 20 مندوبا على الأقل في الانتخابات الأولية بالولايات الثلاث المتبقية وهي بورتو ريكو وداكوتا الجنوبية ومونتانا.

لكن كلينتون تعلق آمالا على اجتماع الزعماء الديمقراطيين ضمن لجنة تشريعات الحزب يوم السبت, حيث تأمل بأن يقبلوا بعد أصوات مندوبي ولايتي ميشيغان وفلوريدا, اللتين أبطلت الانتخابات الأولية فيهما بسبب تقديم وقت إجرائها, ما يعد خرقا لقوانين الحزب.

ويخطط مؤيدو المترشحة لتنظيم احتجاجات عارمة في واشنطن دعما لموقفها, كما هددت كلينتون بالاستمرار في حملتها حتى مؤتمر الحزب إذا لم تكن النتائج التي سيتمخض عنها اجتماع السبت مرضية لها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة