بن عمر يشرف على جولة مفاوضات جديدة باليمن   
الأحد 1435/11/21 هـ - الموافق 14/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:39 (مكة المكرمة)، 9:39 (غرينتش)

أشرف المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر على جولة جديدة من المفاوضات بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثيين سعيا لإخراج البلاد من الأزمة التي وضعتها على حافة الحرب الأهلية.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن بيان صادر عن مكتب المبعوث الأممي أن بن عمر أشرف على جولة جديدة من المفاوضات في الليلة الماضية، وذلك بناء على طلب من الأطراف المعنية.

وبحسب البيان، فإن بن عمر استمع إلى عبد الكريم الإرياني مستشار رئيس الجمهورية ومدير مكتب رئاسة الجمهورية أحمد عوض بن مبارك ورئيس الجهاز المركزي للأمن السياسي اللواء جلال الرويشان وأمين العاصمة عبد القادر هلال وممثلي الحوثيين حسين العزي ومهدي المشاط.

وأوضح أنه جرى "بحث جميع القضايا العالقة بهدف الوصول إلى اتفاق سياسي يحظى بتوافق وطني، ويكون قابلا للتنفيذ في أقرب وقت من أجل ضمان أمن اليمن واستقراره".

ونبه بن عمر إلى "خطورة المرحلة" إلا أنه أعرب عن "ثقته في إمكان التعاون بشكل جدي وبناء والتوافق للإسراع في إيجاد حل سلمي".

ولم يوضح المبعوث الأممي طبيعة النتائج التي توصل إليها خلال جولته هذه، لكنه اكتفى بالقول إن "المبادرة الخليجية والآلية التنفيذية (لهذه المبادرة) ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن، تشكل مرجعية لحل جميع النزاعات واستكمال العملية السياسية".

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر رفيعة قولها إن صعوبات عديدة تواجه التوصل إلى اتفاق بين الطرفين في الأمد القريب نتيجة للخلاف حول بعض القضايا. ومن أهم تلك القضايا تحفظ الحوثيين على الإنهاء الفوري للاعتصامات في صنعاء ومحيطها، واشتراطهم أن يحدث ذلك بعد تشكيل الحكومة.

وقد حمّلت مجموعة السفراء العشرة الراعية للمبادرة الخليجية في اليمن جماعة الحوثي مسؤولية تدهور الوضع الأمني في صنعاء.

وأدانت المجموعة بيانات جماعة الحوثي التي قالت إنها تعني جوهرياً التهديد بإسقاط الحكومة اليمنية، وعبرت عن قلقها البالغ من أنشطة للحوثيين أثارت الاضطراب. وحث السفراء جماعة الحوثي على التفاوض مع الحكومة اليمنية بحسن نية لحل الخلافات السياسية وتنفيذ جميع الاتفاقات التي توصلت إليها مع الحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة