سكوبيا تنشر قوات شرطة شمالي مقدونيا   
الثلاثاء 1422/9/26 هـ - الموافق 11/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات الشرطة الخاصة المقدونية في
طريقها إلى المناطق الشمالية (أرشيف)
أعلنت متحدثة باسم منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أن الحكومة المقدونية ستعيد أفرادا من قوات الشرطة إلى 15 قرية شمالي البلاد كان يسيطر عليها الجيش الوطني لتحرير ألبانيا أثناء القتال الذي خاضه مع الجيش الحكومي مطلع العام الجاري للحصول على المزيد من الحقوق للأقلية الألبانية في مقدونيا.

وقالت المتحدثة للصحفيين في العاصمة سكوبيا إن خطة إعادة نشر قوات الشرطة ستنطلق الخميس المقبل وستشمل مهامها تنظيم عودة آمنة لمئات اللاجئين الذين نزحوا عن ديارهم إبان 33 شهرا من القتال.

وسيعاد نشر الشرطة في مرحلة أولى في قرى بمنطقة تيتوفو شمالي غربي مقدونيا وفي منطقة كومانوفو شمالي البلاد وحول العاصمة سكوبيا. وبموجب الخطة التي وافقت عليها الحكومة المقدونية بالتشاور مع الدول الغربية ستتضمن قوة الشرطة عددا كبيرا من الأقلية الألبانية.

وقد وزعت السلطات المقدونية منشورات على سكان القرى المعنية تبرز تفاصيل تشكيلة قوة الشرطة والمهام التي أوكلت بها وتوضح شروط العفو الرئاسي عن المقاتلين السابقين في الجيش الوطني لتحرير ألبانيا.

وكان الرئيس المقدوني بوريس ترايكوفسكي قد أعلن الأسبوع الماضي عفوا عن 11 سجينا من المقاتلين الألبان في خطوة تمثل استجابة للضغوط الغربية الكبيرة التي تطالب بالعفو عن السجناء الألبان من أجل ضمان استمرار العملية السلمية في البلاد.

ووقعت سكوبيا اتفاقية مع ممثلين لجيش التحرير الوطني الألباني في الثالث عشر من أغسطس/ آب الماضي في أعقاب سيطرة المقاتلين الألبان على التلال الشمالية لمقدونيا لسبعة أشهر شهدت فيها البلاد معارك قوية بين الجانبين. وأعطت الاتفاقية الموقعة الأقلية الألبانية حقوقا مدنية أوسع صوت البرلمان المقدوني في وقت سابق على إقرارها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة