مقتل جندي أميركي في كمين بأفغانستان   
السبت 1425/3/4 هـ - الموافق 24/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقتل 110 جنود أميركيين بأفغانستان (رويترز-أرشيف)
قتل جندي أميركي وعنصر من المليشيات الموالية للحكومة الأفغانية في هجوم لعناصر من حركة طالبان على قافلة للجيش الأميركي كانت تقوم بدورية في ولاية خوست جنوب شرق البلاد.

وجاء في بيان للجيش الأميركي ان "تحرك العدو أدى إلى رد مباشر من الدورية، وقتل خلال الاشتباك جندي من التحالف وعنصر من مليشيات أفغانية، كما أصيب جنديان آخران من التحالف بجروح".

ومع أن البيان لم يوضح جنسية الجندي أو اسمه فإن القيادة الأميركية الوسطى وزملاء سابقين له في فريق كرة القدم أكدوا أنه نجم كرة القدم بات تيلمان (27 عاما). وبذلك يرتفع عدد القتلى الأميركيين في أفغانستان حسب حصيلة رسمية للسلطات الأميركية إلى 110 قتلى.

وتسبب مقتل تيلمان في حزن شديد في الولايات المتحدة، وقال مدرب فريقه السابق مايكل ماكغينيس إن تيلمان تأثر جدا بأحداث 11 سبتمبر/ أيلول وإنه تخلى عن عقد مهم بملايين الدولارات للانخراط في الجيش مقابل 18 ألف دولار سنويا.

ومع أن الجيش الأميركي أكد في بيانه أنه ليس لديه معلومات عن عدد القتلى في صفوف مقاتلي طالبان من جراء هذه العملية، فإن القائد العسكري لولاية خوست وقائد الفرقة الـ25 الجنرال خيال باز خان أكد سقوط تسعة قتلى في صفوف طالبان.

وفي مدينة قندهار أعلنت الشرطة المحلية أن عناصر من حركة طالبان أحرقوا ودمروا ليلة أول أمس آليات تستخدم في البناء قرب المدينة.

وقال قائد شرطة المنطقة حاجي عبد الحكيم إن نحو 40 عنصرا من طالبان أحرقوا عشر آليات تستخدم في ورش البناء قرب بلدة صلوات في منطقة بانجاي على بعد 40 كم شمال شرق قندهار.

وتعود الآليات المحروقة إلى شركة مكلفة بإعادة تأهيل طريق كابل-قندهار متعاقدة مع شركة روي برجيه الأميركية للأشغال العامة. وتعتبر ورش إعادة تأهيل الطريق رمزا لالتزام الأسرة الدولية بعملية إعادة الإعمار في أفغانستان، وهي تعتبر هدفا لهجمات مقاتلي طالبان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة