إيران تنفي تهريب متفجرات للبحرين   
الأحد 1436/10/10 هـ - الموافق 26/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:34 (مكة المكرمة)، 16:34 (غرينتش)

نفى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم الأحد، اتهام بلاده بأن لها صلة بمحاولة تهريب متفجرات إلى مملكة البحرين التي كانت استدعت أيضا سفيرها بطهران للتشاور احتجاجا على تصريحات إيرانية ضدها.

وقال ظريف، في مؤتمر صحفي بالكويت، إن الاتهامات الموجهة لطهران بشأن محاولة إدخال متفجرات إلى مملكة البحرين عبر البحر ليست صحيحة و"هدفها إفشال التعاون بين دول المنطقة".

وأضاف أن تلك الاتهامات "ليست مفيدة" أو في مصلحة أي دولة بالعالم حتى لو كانت على قناعة بأنها قد تستفيد من هذه العناصر, في إشارة إلى العنصرين اللذين ضبطتهما البحرين في قارب يحمل متفجرات.

كما قال الوزير الإيراني إن بلاده "تقف بجانب شعوب المنطقة في مواجهة الإرهاب والتطرف والطائفية".

وكانت الداخلية البحرينية قد أعلنت أمس أن مواطنيْها -اللذين اعتقلتهما أثناء محاولتهما تهريب متفجرات وأسلحة- على علاقة بـ إيران.

وأكدت الوزارة أن أحد المعتقلين تلقى تدريبا بإيران. وقالت إنهما اعترفا باستلام الشحنة من إيرانيين خارج المياه الإقليمية البحرينية، مضيفة أن أحدهما تلقى تدريبات في إيران عام 2013.

ووفقا للداخلية البحرينية, فإن الشحنة احتوت على أكثر من 43 كيلوغراما من مادة "سي فور" شديدة الانفجار, وثماني بنادق آلية من نوع كلاشينكوف.

وكانت المملكة شهدت في السابق تفجيرات استهدفت الشرطة. وقالت الداخلية إن شابا عائدا من إيران يدعى قاسم محسن علي عبد الله (18 عاما) قتل منتصف الشهر الحالي إثر انفجار عبوة ناسفة كان يحاول زرعها بمنطقة العكر الشرقي جنوبي العاصمة المنامة.

وأعلنت البحرين أمس أنها استدعت سفيرها لدى إيران للتشاور، بسبب ما وصفته بتصريحات إيرانية استفزازية متعمدة. وصدرت تلك التصريحات عن المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي في خطبة عيد الفطر بطهران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة