أميركا تحتفل بذكرى مارتن لوثر كينغ   
الثلاثاء 1433/2/23 هـ - الموافق 17/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:49 (مكة المكرمة)، 10:49 (غرينتش)
من مسيرة الاحتجاج أمام مقر البنك الاحتياطي الفيدرالي في لوس أنجلوس (رويترز)

شهدت الولايات المتحدة احتفالات عامة بذكرى زعيم الحقوق المدنية مارتن لوثر كينغ تقاسمها محتجو حركة وول ستريت والرئيس الأميركي باراك أوباما كل في موقعه.
 
ففي المرة الأولى بالنسبة لحركة "احتلوا وول ستريت" للاحتفال بذكرى مارتن لوثر كينغ، شارك مئات المحتجين بمسيرة في منهاتن بمدينة نيويورك، وتوقفوا عند فرع بنك أوف أميركا وهتفوا قائلين "البنوك تلقت دعم إنقاذ ونحن بعنا كل ما لدينا".
 
كما جرت مسيرة مماثلة توقفت أمام مبنى البنك الاحتياطي الفيدرالي في لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا.
 
وقال زعماء الاحتجاج في بيان لهم الاثنين إن مسيرتهم لن تتوقف "لأن كينغ كرس الأشهر الأخيرة في حياته للتخطيط لحملة من أجل حق الجميع في الحصول على وظيفة بأجر مناسب".
 
وقامت الشرطة باحتجاز شخصين على الأقل من المشاركين في الاحتجاج الذي يعتبر انعكاسا متناميا للجدل الدائر حول عدم المساواة في صفوف المجتمع الأميركي.

أوباما وزوجته لدى مشاركتهما في الاحتفال الرسمي بمركز كنيدي (الفرنسية)
احتفالات أوباما

أما في واشنطن، فقد شارك الرئيس الأميركي باراك أوباما ونائبه جوزيف بايدن وزوجتاهما في الاحتفال الرسمي الذي أقيم في مركز كنيدي تحت شعار "دعوا الحرية تحتفل".
 
كما شارك الرئيس أوباما وزوجته في سلسلة من الاحتفالات بهذه المناسبة منها في مدارس ابتدائية متعددة بالعاصمة واشنطن، بينما توزع مسؤولون أميركيون آخرون في أنحاء متفرقة من البلاد للمشاركة بهذه المناسبة التي تعتبر عطلة رسمية.
 
وفي بيان صدر عن البيت الأبيض، قال أوباما إن الاحتفال بذكرى كينغ وتراثه بالنسبة للولايات المتحدة يدعوها لاحترام هذا التراث والعمل على تحقيق الحرية للآخرين وتحقيق ما طمح إليه كينغ في حياته بتحقيق المساواة والعدالة، لافتا إلى أن تحقيق هذه الأهداف هو ما سيجعل الولايات المتحدة أقوى.
 
نصب تذكاري
وبهذه المناسبة، أزيح الستار أمس الاثنين رسميا للعامة عن تمثال لمارتن لوثر كينغ بأحد المراكز التجارية في واشنطن بالقرب من النصب التذكاري للرئيس الأسبق توماس جيفرسون.
 
يُذكر أن النصب التذكاري لكينغ يقع بالقرب من النصب التذكاري للرئيس إبراهام لنكولن، وهو الموقع الذي ألقى فيه كينغ في الثامن والعشرين من أغسطس /آب 1963 خطبته الشهيرة التي ابتدأها بعبارته "لدي حلم" وكانت بمثابة الشرارة التي أطلقت الحركة الاحتجاجية ضد كافة أشكال التمييز بما فيها التمييز العنصري.
 
وقد ولد مارتن لوثر كينغ بالخامس عشر من يناير/ كانون الثاني 1929 بيد أن الاحتفالات الرسمية بمولده تجري في ثالث اثنين من يناير/ كانون الثاني كل عام.
 
وفاز كينغ -الذي كان مدافعا عن عدم العنف والأخوة بين الأعراق والمساواة بالحقوق- بجائزة نوبل للسلام عام 1964، واغتيل عام 1968 بينما كان يقف في شرفة فندق صغير في ممفيس بولاية تينيسي حيث كان في زيارة لدعم عمال خدمات الصحة العامة المضربين عن العمل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة