البرازيل تتعهد بمواصلة برنامجها الفضائي   
الأحد 1424/6/26 هـ - الموافق 24/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الصاروخ البرازيلي في منصة الإطلاق قبل انفجاره (رويترز)
قال وزير الدفاع البرازيلي خوسيه فيغاس إن بلاده ستواصل برنامجها الفضائي رغم مقتل 21 شخصا في انفجار صاروخ أنهى ثالث محاولة للبرازيل كي تصبح قوة فضائية.

وحيا خوسيه في مؤتمر صحفي العاملين الذين قتلوا في الحادث. وقال إنه تم العثور على 16 جثة بين أنقاض منصة إطلاق الصواريخ في مركز ألكانتارا الفضائي شمال شرق البلاد، موضحا أنه سيتم نقل هذه الجثث إلى معهد الطب الشرعي في ساو لويس على بعد 53 كم من ألكانتارا. وأشار إلى أن أعمار الضحايا تتراوح بين 20 و58 عاما وهم 10 فنيين و11 مهندسا ينتمون إلى المركز التقني الفضائي.

وكشف الوزير أنه طلب معلومات من عائلات الضحايا وخصوصا حول أسنانهم للتمكن من تحديد هوية الجثث المتفحمة.

وأكد المسؤول البرازيلي أن تحقيقا سيجري لمعرفة سبب انفجار الصاروخ، وعبر مسؤولو القوات الجوية عن اعتقادهم بأن احتمالات أن يكون التخريب وراء الانفجار بعيدة جدا.

وقد انفجر الصاروخ يوم الجمعة الماضي بينما كان يتم إعداده لإطلاق قمري مراقبة برازيليين إلى مدارهما من المركز الفضائي في ولاية مارانهاو، وأدى الانفجار إلى تفحم جثث القتلى وتدمير القمرين الصناعيين.

وقال المسؤولون إن الانفجار وقع عندما تم تشغيل أحد محركات الدفع الأربعة في الصاروخ عن غير قصد مما أدى إلى تدمير المنصة التي كان يقف عليها الفنيون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة