النقاش الساخن يرفع لهيب جلسات منتدى الجزيرة   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:29 (مكة المكرمة)، 19:29 (غرينتش)

المؤتمر يبحث التعددية الثقافية والمعايير المهنية للعمل الصحفي (الجزيرة)

زياد طارق رشيد-الدوحة

هاجم رئيس منتدى المحررين الدولي بيرتراند بيكريي قناة الجزيرة ووصفها بأنها "طفل" في عالم الإعلام و"مشروع سياسي" في عالم فشلت فيه جميع المشاريع السياسية, قائلا لا يمكن لومها على "تغطياتها الإخبارية غير المتوازنة".

وقال بيكريي في افتتاح منتدى الجزيرة العالمي في الدوحة اليوم إن الجزيرة "تريد بناء جسور مع العالم", متسائلا "كيف يمكنكم التحدث إلى العالم بينما لا تستطيعون التحدث مع بعضكم, أنتم لا تستطيعون التعاون مع قناة العربية المنافسة".

وقالت اللجنة المنظمة للمنتدى إن قناة العربية كانت بين الفضائيات العربية التي دعيت إلى الجلسات لكنها تخلفت عن الحضور في آخر لحظة. وأكدت اللجنة أن قنوات LBC وأبو ظبي موجودة وتقوم بتغطية الجلسات.

جانب من أعمال المؤتمر (الجزيرة)

لكن مذيع الجزيرة جميل عازر رد على تلك التصريحات بالتحدث عن إنجازات الجزيرة وكيف تحولت القناة "الفتية" إلى المحطة الإخبارية الأولى في العالم العربي والمصدر المهم للأخبار في العالم.

من جهته قال رئيس تحرير مجلة نيوزويك العربية محمود شمام إن العرب حصلوا لأول مرة على خبر ناضج وبصياغة حرفية, موضحا أن الحقائق التي تنقلها الجزيرة أثارت الحكومة الأميركية وضاقت بها الديمقراطية الإعلامية العالمية.

واعتبر شمام أن الجزيرة هي الصوت الذي ينقل للغرب ما يحس به العرب, وأنها "لم تلبس العلم الأميركي أثناء تغطية أحداث غزو العراق".

وقال الأمين العام للمؤسسة الإنجيلية في الفاتيكان الأب جان ماري بنيامين إن الحرفية التي ينادي بها الغرب هي حرفية التضليل الإعلامي القائم على أن الكرة الأرضية تعاني تحت وطأة "الهجمات الإرهابية".

من جهته قال رئيس تحرير وكالة الصحافة الفرنسية إيريك ويشارت إن الجزيرة أصبحت مصدرا مهما للأخبار، وأن الكشف عن الوجه القبيح للحرب مسؤولية مهنية لا تلام فيها الجزيرة.

وعلى هامش الجلسة قالت رئيسة تحرير مجلة واشنطن ريبورت الأميركية ديلندا هينلي إن الأميركيين يحتاجون إلى معرفة الرأي الآخر, لأنهم لا يرون إلا ما يبثه إعلامهم. وأوضحت في مقابلة مع الجزيرة نت أن الجزيرة أصبحت مصدرا للأخبار, وتمنت لو أن قناة باللغة الإنجليزية تبث برامجها للغرب ليتعرف على واقع المنطقة.

المعايير والتعددية
وركزت الجلسة الأولى من المنتدى -الذي عقد تحت عنوان الإعلام في عالم متغير-على المعايير المهنية والتعددية الثقافية, حيث انطلق المجتمعون من أن المستجدات السياسية الكونية على مدى السنوات القليلة الماضية والثروة المعلوماتية المتزامنة مع ظاهرة العولمة, وطدت قطاع الإعلام كصناعة عالمية, وترافقت مع بروز إعلام إقليمي ارتقى عالميا وأثبت وجوده.

وضاح خنفر
وسعت الجلسة التي حملت عنوان "المعايير الإعلامية في بيئة متحولة", إلى الإجابة على مجموعة من التساؤلات بشأن ماهية الإعلام الكوني الجديد, وعلاقته بالإعلام الغربي الذي كانت له حتى الماضي القريب اليد الطولى, وموقع الإعلام العربي في العالم.

وقال المدير العام لقناة الجزيرة وضاح خنفر في كلمة الافتتاح إن الإعلام تغير وتباينت مفاهيمه بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول عام 2001 وبرز انتقاد حكومي وشعبي للمدارس الإعلامية, موضحا أن الإعلام العربي بدأ يتخذ موقفا مهما يتفق عليه جميع المتخصصين في ميدان الأخبار وهو نقل الحقيقة الكاملة.

وأضاف أن المنتدى سيكون ملتقى سنويا لأهل الرأي من الإعلاميين وغيرهم لإلقاء الضوء على الكثير من القضايا مثار الجدل بين الصحفيين.

وبعد أن افتتح رئيس مجلس إدارة قناة الجزيرة الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني المنتدى, قال رئيس تحرير صحيفة السفير اللبنانية جوزيف سماحة إن العالم يتحول ثقافيا بسرعة بين محاولة فرض نموذج ثقافي واحد والبحث عن الموضوعية والدقة.

_______________
موفد الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة