نقابة الأطباء الإسرائيلية ترفض الإطعام القسري للأسرى   
الأربعاء 1437/12/13 هـ - الموافق 14/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:20 (مكة المكرمة)، 17:20 (غرينتش)
حثت نقابة الأطباء في إسرائيل جميع أعضائها على عدم تنفيذ إجراء الإطعام القسري للأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، لأنه إجراء وحشي يخالف أخلاق المهنة، حسب وصفها.

جاء ذلك في تعميم أرسلته النقابة إلى جميع الأطباء العاملين في المستشفيات الإسرائيلية.

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب قرار المحكمة العليا في إسرائيل، الذي أكد دستورية قانون سنه الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) قبل عام، يجيز الإطعام القسري للأسرى المضربين عن الطعام.

يذكر أن ثلاثة أسرى فلسطينيين يرقدون حاليا في مستشفيات إسرائيلية في حالة خطيرة، بسبب إضرابهم عن الطعام احتجاجا على اعتقالهم الإداري.

وقد رفضت المحكمة الإسرائيلية العليا يوم الأحد الماضي التماسا من نقابة الأطباء ومنظمات حقوقية بإلغاء قانون التغذية القسرية للأسرى والمعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام باعتباره حكما غير شرعي.

ويتيح قانون الإطعام القسري لإدارة السجون -بعد الحصول على موافقة المستشار القضائي للحكومة ورئيس المحكمة المركزية- تقديم علاج طبي لأسرى مضربين عن الطعام في حال وجود خطر حقيقي على حياتهم سيحدث خلال فترة قصيرة أو في حال وجود إمكانية أن يسبب لهم الإضراب عن الطعام إعاقة جسدية لا يمكن علاجها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة