خرازي ينفي تطوير إيران لأسلحة نووية   
الخميس 1424/12/22 هـ - الموافق 12/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خرازي والبرادعي عقب جولة محادثات بشأن البرنامج النووي الإيراني (أرشيف-رويترز)
أعلن وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي أنه ليست لدى بلاده أي خطة لتطوير أسلحة نووية، وأكد مجددا عزم طهران على التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأوضح خرازي في تصريحات للصحفيين بروما استعداد طهران للرد على جميع تساؤلات مفتشي الوكالة ومساعدتهم في التحقق من التزامها بتعهداتها في المجال النووي. وشدد في الوقت نفسه على حق بلاده الكامل في امتلاك وتطوير التكنولوجيا النووية للأغراض السلمية.

وردا على سؤال بشأن تعليقات صدرت عن الولايات المتحدة والوكالة الدولية للطاقة الذرية تعبر عن القلق تجاه تعاون إيران في المسألة النووية قال خرازي إن "عبء الإثبات يقع على الشخص الذي يطلق المزاعم".

وجاءت تصريحات الوزير الإيراني ردا على اتهام وكيل وزارة الخارجية الأميركية جون بولتون لطهران بمواصلة جهودها لامتلاك أسلحة نووية والإخلال بالتزاماتها الدولية.

جون بولتون
وقال بولتون في مؤتمر أمني في برلين إن إيران لا تشغل معدات الطرد المركزي الخاصة بتخصيب اليورانيوم، لكن أنشطتها لتجميع المكونات اللازمة لبرنامج التخصيب مستمرة.

وجاءت تصريحات بولتون بعد ساعات من تأكيد مصادر دبلوماسية في فيينا أن إيران لم تبلغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتصميمات بالغة الحساسية لأجهزة الطرد المركزي المستخدمة في تخصيب اليورانيوم.

وقالت هذه المصادر إن معلومات من ليبيا ودول أخرى أدت إلى اكتشاف هذه التصميمات التي يمكن استخدامها في تطوير معدات لإنتاج مواد تستخدم في صنع أسلحة نووية.

واعتبر دبلوماسي غربي أن الكشف عن هذه التصميمات يثير التساؤلات بشأن مدى تعاون طهران مع مفتشي الوكالة الدولية، مشيرا إلى أنه سيتم بحث هذه المسألة في الاجتماع المقبل لمجلس محافظي الوكالة الذرية في 8 مارس/ آذار المقبل.

وذكر دبلوماسيون آخرون أن الاكتشاف من الممكن أن يقدم لواشنطن المبررات الكافية لإبلاغ مجلس الأمن الدولي بأن إيران تخفي الحجم الكامل لبرنامجها النووي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة