رمسفيلد ينفي تورط مشرف في تهريب مواد نووية   
الاثنين 1425/2/7 هـ - الموافق 29/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دونالد رمسفيلد
نفى وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أن يكون لديه ما يدعو للاشتباه في ضلوع الرئيس الباكستاني برويز مشرف في سوق سوداء نووية دون أن يستبعد احتمال تورط مسؤولين عسكريين كبار في باكستان.

وقال رمسفيلد في مقابلة أجرتها معه شبكة أي بي سي الأميركية "لا أظن أن هناك أي دليل أو أي إشارة إلى أن الرئيس مشرف كان متورطا"، موضحا في الوقت نفسه أنه غير واثق من أن بعض كبار المسؤولين في الجيش الباكستاني لم تكن لهم علاقة ببيع الأسلحة النووية.

وكانت شبكة أي بي سي أجرت مقابلة مع مشرف في وقت سابق في إسلام آباد نفى فيها وجود تقارير منشورة عن اتفاق محتمل مع الرئيس الأميركي جورج بوش للتساهل معه بشأن السوق النووية السوداء التي تزعمها عبد القدير خان، الملقب بأبي القنبلة النووية الباكستانية.

وأكد مشرف أن خان تصرف بمفرده وأنه لا الجيش ولا الحكومة تورطا في صفقات نووية غير مشروعة. وهون من الضرر الناجم عن تحويلات التكنولوجيا النووية التي اعترف خان بتنفيذها على خلفية أن من أسماهم بـ"الإرهابيين" لن يتمكنوا من الاستفادة منها.

وكان عبد القدير خان اعترف في فبراير/شباط الماضي بتقديم معدات تكنولوجية نووية لإيران وليبيا وكوريا الشمالية دون تفويض من الحكومة الباكستانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة