تهديد بالقتل لمعارضة أردنية بارزة   
الأربعاء 1433/3/9 هـ - الموافق 1/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 6:57 (مكة المكرمة)، 3:57 (غرينتش)

توجان فيصل رفضت اتهام أي جهة بالوقوف وراء تهديدها بالقتل (الجزيرة نت-أرشيف)

محمد النجار-عمان

قالت المعارضة الأردنية البارزة توجان فيصل إنها تعرضت لتهديد بالقتل أمس الثلاثاء من قبل مجهولين طلبوا منها عدم التوجه لمدينة الكرك تلبية لدعوة وجهت لها لإلقاء كلمة في إحدى الندوات هناك.

وأضافت فيصل أن ثلاثة أشخاص حضروا إلى باب منزلها قبل ظهر الثلاثاء وسألها اثنان منهم إن كانت متوجهة للكرك للمشاركة في ندوة حول الحراك الشعبي المطالب بالإصلاح.

وتابعت "أجبت بتأكيد توجهي للكرك، فأخبرني اثنان من الموجودين: الأفضل ألا تذهبي إذا بدك تظلي عايشة.. فيما كشف الثالث عن مسدس كان يحمله تحت معطفه، وهو ما أشعرني بجدية التهديد".

وتحدثت فيصل عن اتصالها بمكتب رئيس الوزراء وإبلاغها لمرافقه الشخصي بما تعرضت له، حيث عاد المرافق وأخبرها بأن المخابرات نفت أي علاقة لها بالأمر وأنها مستعدة لحمايتها في طريق ذهابها للكرك وعودتها من هناك".

وقالت "حضرت سيارتان بالفعل من المخابرات لحراستي، ونظرا لتعطل سيارتي الخاصة أحضروا سيارة ثالثة وأقلتني للكرك حيث ألقيت كلمتي في الندوة هناك".

رفضت توجان فيصل اتهام أي جهة بالوقوف وراء تهديدها وقالت "من حضروا لتهديدي كانوا مهندمين ويلبسون ملابس رسمية كما أنهم مسلحون، مما يؤكد أن هناك جهة ما حركتهم لتهديدي، وواجب الدولة وأجهزتها أن تعرف من هم هؤلاء

سابقة
واعتبرت توجان فيصل أن سابقة تحققت أمس في الأردن "حيث ذهبت لإلقاء كلمة في حشد معارض شارك به المعارضون سالم الفلاحات ورياض النوايسة بحماية من المخابرات". وأضافت "أتمنى أن تكون حماية المعارضين ومعرفة من يمارس البلطجة ضدهم نهجا عاما لا ردة فعل".

ورفضت المعارضة البارزة اتهام أي جهة بالوقوف وراء تهديدها وقالت "من حضروا لتهديدي كانوا مهندمين ويلبسون ملابس رسمية كما أنهم مسلحون، مما يؤكد أن هناك جهة ما حركتهم لتهديدي، وواجب الدولة وأجهزتها أن تعرف من هم هؤلاء".

وكان العاهل الأردني أوعز بتوفير حماية مسلحة للمعارض البارز ليث شبيلات العام الماضي بعد سلسلة من الرسائل وجهها شبيلات انتقد فيها الملك بشدة وحمل فيه الجهات الرسمية مسؤولية أي اعتداء قد يحصل ضده.

كما توفر جهات أمنية حماية لمقرات معارضة ومنها مقرات لجبهة العمل الإسلامي -الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين- في عمان بعد أن تعرضت لتهديدات من قبل من يوصفون بالبلطجية.

ورغم تثمين معارضين حماية الأمن لهم، طالت انتقادات الحكومة وأجهزتها جراء عدم قيامها باعتقال ومحاسبة البلطجية الذين اعتدوا غير مرة على مسيرات للمعارضة ومقرات لها.

وكان حزب جبهة العمل الإسلامي اتهم الجهات الأمنية بالتواطؤ مع أشخاص قاموا بحرق مقره بمدينة المفرق نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي، كما اتهم معارضون الأمن بالتواطؤ مع "بلطجية" هاجموا مهرجانات شارك فيها رئيس الوزراء الأسبق أحمد عبيدات رئيس الجبهة الوطنية للإصلاح والمعارض البارز ليث شبيلات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة