تونس تنفي السماح بقاعدة أميركية على أراضيها   
الجمعة 1434/11/2 هـ - الموافق 6/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:29 (مكة المكرمة)، 19:29 (غرينتش)
التقارير عن القاعدة الأميركية تأتي في وقت يواصل الجيش عملية عسكرية ضد مسلحين بغربي البلاد (الفرنسية)

نفت تونس اليوم الجمعة أن تكون سمحت أو ستسمح بإقامة قاعدة أميركية على أراضيها قرب الحدود مع الجزائر.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع العميد توفيق الرحموني إن الوزارة تنفي نفيا قاطعا التقارير المتداولة في بعض وسائل الإعلام التونسية ووسائل التواصل الاجتماعي بهذا الشأن.

ودعا الرحموني الصحفيين أو المواطنين الذين يرغبون في التثبت من صحة تلك التقارير من عدمها إلى طلب ترخيص من الجهات العسكرية لدخول المنطقة الصحراوية التي تقول التقارير إن القاعدة أقيمت أو ستقام فيها.

وتم تداول تقارير عن القاعدة الأميركية المزعومة بعدما أصدر الرئيس منصف المرزوقي قبل أيام قرارا بإقامة منطقة عازلة بعمق ثلاثين كيلومترا داخل الصحراء التونسية قرب الحدود الجنوبية الغربية مع الجزائر, والجنوبية الشرقية مع ليبيا.

وبمقتضى هذا القرار, لا يمكن دخول المنطقة العازلة إلا من نقاط عبور محددة, وبعد الحصول على ترخيص من الوالي (المحافظ) في المحافظات المعنية بالقرار.

وأوضح الناطق باسم وزارة الدفاع التونسية أن الهدف من المنطقة المعزولة مواجهة التهديدات الإرهابية سواء في ما يتعلق بدخول أسلحة أو أفراد, بالإضافة إلى مقاومة ظاهرة تهريب السلع والوقود التي تهدد الاقتصاد.
 
وفي وقت لاحق اليوم, أصدرت الخارجية التونسية بيانا نفت فيه بدورها ما يتردد عن وجود مشروع تونسي أميركي لإقامة قاعدة عسكرية قرب الحدود مع الجزائر, وقالت إن التقارير بهذا الشأن عارية عن الصحة تماما.

وعززت تونس الأمن على حدودها مع ليبيا وكذلك مع الجزائر في وقت يواصل فيه الجيش استهداف مخابئ مسلحين في جبال ولاية (محافظة) القصرين في وسط غرب تونس. وعثرت السلطات أمس على جثة جرفتها مياه أحد الأودية في منطقة جبل الشعانبي بالقصرين, وأكدت لاحقا أنها تعود لمسلح يعتقد أنه قتل خلال قصف للجبل مساء الأربعاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة