ردود فعل على اكتشاف آثار خنزير بمنتجات كادبوري بماليزيا   
الخميس 1435/8/1 هـ - الموافق 29/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:55 (مكة المكرمة)، 19:55 (غرينتش)

قالت مجموعة تجزئة في ماليزيا اليوم الخميس إنه سيطلب من 800 متجر تمثلهم هذه المجموعة التوقف عن بيع كل منتجات كادبوري ومونديليز وشركة المنتجات الغذائية الأميركية كرافت، بعد اكتشاف الحمض النووي للخنزير في نوعين من الشوكولاته من كادبوري.

وسحبت كادبوري ماليزيا يوم الاثنين منتجاتها من الشوكولاته بالحليب بعد أن عثرت السلطات الماليزية على آثار للخنزير أثناء فحص عشوائي، إذ يتم فحص المنتجات في ماليزيا بانتظام للتأكد من
أنها غير مخالفة للشريعة الإسلامية.

وقال رئيس الأبحاث برابطة المستهلكين المسلمين في ماليزيا الشيخ عبد الكريم خدايد أثناء مؤتمر صحفي بالعاصمة كوالالمبور، إن التوقف عن بيع منتجات كادبوري ومونديليز وكرافت سيعلّم كل الشركات في ماليزيا أن تحافظ وتحترم حساسيات الماليزيين.

بتحليل الحمض النووي يمكن الكشف عن وجود ميكروبات أو مواد تسبب الحساسية، أو وجود مواد غير مذكورة على ملصق الطعام، مثل وجود لحم خيل في منتجات لحوم أبقار، أو وجود منتجات خنزير في الغذاء

مادة وراثية
والحمض النووي مادة وراثية توجد في الأغذية سواء كانت من مصادر حيوانية أو نباتية، ويمكن عبر تحليله الكشف عن وجود ميكروبات أو مواد تسبب الحساسية، أو وجود مواد غير مذكورة على ملصق الطعام، مثل وجود لحم خيل في منتجات لحوم أبقار، أو وجود منتجات خنزير في الغذاء.

من جهتها قالت كادبوري ماليزيا في بيان هذا الأسبوع إنها تعمل عن كثب مع وزارة الشؤون الاسلامية للتأكد من أن المنتجات تفي بتعاليم الشريعة، وذكرت أن السلطات تجري اختبارات وستعلن النتائج خلال أسبوع.

وتبيع كادبوري ماليزيا منتجاتها في السوق المحلية فقط، وتمثل مبيعات مونديليز ماليزيا جزءا صغيرا يبلغ 15% من إيراداتها التي تأتي من منطقة آسيا والمحيط الهادي، لكن القلق من عدم مراعاة أحكام الشريعة يمكن أن يقوض مبيعات الشركة في الأسواق الأكبر مثل إندونيسيا والشرق الأوسط.

ويقع مقر شركة كادبوري للحلوى في بريطانيا، وكانت شركة المنتجات الغذائية الأميركية العملاقة كرافت قد امتلكتها عام 2010 في صفقة بلغت قيمتها 19 مليار دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة