تواصل الغضب العالمي ضد العدوان الإسرائيلي على لبنان   
السبت 1427/7/4 هـ - الموافق 29/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:05 (مكة المكرمة)، 10:05 (غرينتش)

أكثر من 2500 دانماركي تظاهروا لمناصرة الشعبين الفلسطيني واللبناني (الجزيرة نت)

تواصلت التظاهرات والاحتجاجات التي شهدها العديد من عواصم ومدن العالم احتجاجا على العدوان الإسرائيلي على كل من لبنان وفلسطين، مطالبين بتحرك دولي سريع لوقف هذا العدوان.

وفي إطار الغضب الشعبي الدولي تظاهر أكثر من 2500 دانماركي أمام مقر البرلمان معربين عن غضبهم مما أسموه موقف حكومة بلادهم المنحاز لإسرائيل.

وندد المتظاهرون الذين تجمعوا بدعوة من 20 منظمة ومؤسسة إسلامية بالتنسيق مع منظمات دانماركية بالصمت الدولي، كما انتقدوا بشدة تصريحات وزير الخارجية الدانماركي بيرستير مولا التي أكد فيها ما سماه حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

من جانبه أكد الناطق الرسمي باسم التظاهرة قاسم أحمد للجزيرة نت أن الحرب الدائرة على لبنان ليست على الشيعة وحزب الله، "إنما على عموم الشعب اللبناني".

وفي كندا وصف زعيم الحزب الليبرالي بيل غراهام موقف رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر حيال الأزمة بلبنان بغير المسؤول.

فيما أكد رئيس الكتلة الكيبيكية أن موقف هاربر أساء لكندا بوصفها "وسيطا محترما" في العالم، واتهمه بإلغاء 50 عاما من الدبلوماسية الكندية "التي بنيت بعناية، لجعل كندا لاعبا محترما في إحلال السلام في العالم".

متظاهرون بريطانيون أدانوا موقف حكومة بلادهم من العدوان على لبنان (الفرنسية)
وفي لندن تظاهر المئات أمام مبنى رئاسة الوزراء احتجاجا على استمرار العدوان الإسرائيلي على لبنان والأراضي الفلسطينية.

وشجب المتظاهرون موقف الحكومة السلبي تجاه ما يحدث في لبنان. وقدم مجموعة من أعضاء الجالية الإسلامية والمؤسسات البريطانية رسالة احتجاج إلى مجلس الوزراء وقعها 7500 شخص، يطالبون فيها رئيس الحكومة توني بلير بضرورة التحرك لوقف إطلاق النار بشكل فوري.

مظاهرات عربية
على الصعيد العربي شارك آلاف المصريين بعد صلاة الجمعة أمس في تظاهرة لدعم الشعبين اللبناني والفلسطيني استجابة لدعوة جماعة الإخوان المسلمين، وتميزت المظاهرة بشعارات حماسية وهتافات تشيد بحزب الله وقيادته.

وحمل المحتجون النظام العربي الرسمي مسؤولية ما يتعرض له اللبنانيون والفلسطينيون من قتل وتهجير وتدمير على يد جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وفي الكويت نظمت جمعية المخرجين بالتعاون مع الهلال الأحمر بالكويت يوما مفتوحا مع الشعب اللبناني، تم خلاله جمع تبرعات مالية بالإضافة إلى انطلاق حملة توقيعات للمطالبة بوقف فوري لإطلاق النار.

المتظاهرون اتفقوا على تحميل أميركا مسؤولية العدوان (الجزيرة نت)
وفي البحرين تظاهر المئات احتجاجا على الهجمات الإسرائيلية على لبنان وتضامنا مع حزب الله وحماس، في حين فرضت قوات مكافحة الشغب طوقا أمنيا على السفارة الأميركية بصورة احترازية.

وفي مدينة الزرقاء الأردنية خرج الآلاف منددين بالعدوان الإسرائيلي على لبنان وفلسطين، رافعين الأعلام اللبنانية والفلسطينية.

مظاهرات آسيا
وشهدت إندونيسيا تجمع نحو 100 متظاهر أمام السفارة الأميركية في جاكرتا -وهو العدد الذي تمكن من الوصول للمكان- وطالبوا بضبط الخطاب الأميركي الذي يسعى لإقامة علاقة حسنة مع العالم الإسلامي وفي الوقت نفسه يدعم إسرائيل التي تقتل اللبنانيين والفلسطينيين يوميا.

أما بالعاصمة الماليزية فقد قاد خيري جمال الدين زوج ابنة رئيس الوزراء عبد الله أحمد بدوي آلاف الماليزيين في مظاهرات حاشدة ضد إسرائيل، وصلت إلى عتبات المقر الذي يعقد فيه منتدى أمني لدول آسيا تشارك فيه وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس.

وحمل المتظاهرون صورا للرئيس الأميركي جورج بوش كتب عليها "الإرهابي الأعظم"، و"قاتل مطلوب" كما أحرقوا العلم الأميركي ودمية تمثل رايس.

كما شهدت باكستان وإيران وتركيا خروج عشرات الآلاف بالمدن الرئيسية لهذه البلدان، حيث أحرقوا العلمين الإسرائيلي والأميركي وحملوا واشنطن مسؤولية استمرار العدوان الإسرائيلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة