واشنطن تتوقع اختتام محادثات السودان نهاية الشهر   
الخميس 1425/1/13 هـ - الموافق 4/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال كولن باول إن التوصل إلى نتيجة بشأن المفاوضات أصبح وشيكا (الفرنسيةـأرشيف)
أعرب وزير الخارجية الأميركي كولن باول عن أمله أن تتم تسوية النقاط التي لا تزال عالقة في مفاوضات السلام بين الحكومة السودانية والمتمردين الجنوبيين قبل نهاية مارس/آذار الجاري.

وقال باول الذي كان يتحدث أمس أمام إحدى لجان مجلس النواب الأميركي "أعتقد أننا سنعلم قبل نهاية الشهر ما إذا كانت المفاوضات قد نجحت أو فشلت".

وأكد أن التوصل إلى نتيجة في هذا الجانب أضحى قريبا. وأوضح أن جميع المشاكل تقريبا المتعلقة بتقاسم السلطة والثروة قد حلت باستثناء مصير منطقة أبيي المتنازع عليها مع منطقتين أخريين هما جنوب النيل الأزرق وجبال النوبة.

وكان وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل أعلن الأحد الماضي في القاهرة أن المفاوضات الجارية مع الجيش الشعبي لتحرير السودان ما زالت تتعثر عند مسألتي تقاسم السلطة والمناطق الثلاث المتنازع عليها.

وقال إن هذه الدورة من المباحثات بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية بدأت اعتبارا من 18 فبراير/شباط الماضي ويفترض أن تستمر مدة أقصاها 16 مارس/آذار مضيفا أنه لا يمكن القول بأن تقدما قد حدث في ما تبقى من قضايا.

وأوضح إسماعيل أن المفاوضات مع المتمردين تتعثر عند مسألتي تقاسم السلطة ومصير ثلاثة مناطق بوسط السودان هي جبال النوبة وولاية النيل الأزرق الجنوبية وأبيي غير أن المتمردين يريدون تمثيل سكان هذه المناطق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة