استياء أميركي من مرشحة يمينية   
الثلاثاء 1/10/1432 هـ - الموافق 30/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 9:31 (مكة المكرمة)، 6:31 (غرينتش)

 ميشال باكمان قالت إنها أطلقت تصريحاتها على سبيل المزاح (رويترز-أرشيف) 

أثارت المرشحة للانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري الأميركي ميشال باكمان، موجة من الاستياء والانتقادات الحادة لها بعدما قالت إن الزلزال والإعصار اللذين ضربا الساحل الشرقي للولايات المتحدة "جاءا من الله للفت أنظار السياسيين إلى مشاكل الأميركيين".

وكانت باكمان قد قالت باجتماع سياسي في فلوريدا ببعض المزاح "لا أعرف ماذا يجب أن يفعل الله للفت أنظار السياسيين. وقعت هزة أرضية وجاء إعصار وهو قال: هل ستبدأون بالإصغاء إلي؟".

وأضافت "اصغوا إلى الأميركيين لأنهم يصرخون في هذه الأثناء فالناخبون يطالبون بتقليص حجم الحكومة".

وانتقدت وسائل إعلام أميركية عدة الاثنين تصريح باكمان المرشحة المحافظة المتشددة لليمين المسيحي. وشبهت نيويورك ماغازين، باكمان، بالقس الإنجيلي بات روبرتسون الذي يطلق عادة تصريحات من هذا النوع.

وكتبت المجلة "إن من يتكلم ليس بات روبرتسون وهو يوضح بشكل يثير الضحك أن الله صنع زلزالا وإعصارا لأنه ليس راضيا عن السياسة المالية للحكومة، بل المرشحة للرئاسة ميشال باكمان".

من جهته، كتب جون كيبهارت على مدونة لـ"واشنطن بوست" افتتاحية بعنوان "باكمان تتكلم مع الله من جديد" مذكرا بأنها اعتبرت في الماضي ترشحها للانتخابات "إرادة إلهية".

وفي محاولة لتدارك تداعيات تصريحاتها، أوضحت باكمان لعدد من وسائل الإعلام الأميركية أمس أنها "كانت تمزح". لكن المتحدثة باسمها أليس ستيوارت رفضت الإدلاء بأي تعليق.

وواصلت باكمان حملتها أمس في فلوريدا، بعد فوزها في تصويت تجريبي بولاية أيوا (وسط) يوم 14 أغسطس/ آب الحالي لاختيار مرشح الحزب الجمهوري للاقتراع الرئاسي عام 2012.

لكن المحافظ المتشدد ريك بيري القادم من تكساس يتقدم عليها، ويحتل المرتبة الأولى لدى الناخبين الجمهوريين وفق استطلاعات الرأي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة