جين جديد يزيد من خطر الإصابة بالسرطان   
الخميس 1424/7/2 هـ - الموافق 28/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبحاث متواصلة للجامعات الأميركية عن السرطان (أرشيف)
أظهرت دراسة أميركية أن واحدا من كل عشرة تقريبا يحمل جينا متحورا قد يزيد مخاطر الإصابة بالسرطان بنسبة قد تزيد عن 25%. وأضافت الدراسة أن الجين على ما يبدو هو أكثر الجينات المسببة للسرطان شيوعا التي تم التعرف عليها حتى الآن، ويزيد مخاطر الإصابة بمرض سرطان الثدي والمبيض بنسبة 50% وسرطان القولون بنسبة 38%.

وقالت دكتورة فرجينيا كاكلاماني خبيرة الأورام بمستشفى نورثويسترن ميموريال في شيكاغو التي أشرفت على الدراسة إن هذا الجين شائع بين حوالي 16% من مرضى السرطان وقد عثر عليه في 10% من عامة السكان.

وأكدت الدراسة أيضا أن الذين لديهم نسختان من هذا الجين تتضاعف مخاطر إصابتهم بالسرطان. ويسيطر الجين على بروتين يفترض أنه يقوم بوقف نشاط الخلايا عندما تنمو بصورة لا يمكن السيطرة عليها كما يحدث في السرطان.

وقالت كاكلاماني إن هذا البروتين يقوم بعمل غريب في الخلايا العادية يمنع نمو تلك الخلايا. ومع ذلك فإنه بمجرد أن تأخذ خلية الطابع السرطاني يبدو وكأن ذلك البروتين يعمل على استفحال الخطر أكثر بأن يعجل بنمو الخلايا السرطانية.

ويتسبب في الإصابة بالسرطان جينات متحورة موروثة أحيانا وربما تكون تحورت بفعل البيئة كالتدخين مثلا أو الهرمونات أو نتيجة الإفراط في الطعام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة