قوات المقاومة الوطنية في تشاد   
الأحد 26/1/1429 هـ - الموافق 3/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:10 (مكة المكرمة)، 15:10 (غرينتش)

المتمردون في أحد شوارع العاصمة التشادية
يوجد في تشاد العديد من المجموعات العسكرية، وتبقى أهم فصائل التمرد في تشاد هي اتحاد القوى من أجل التنمية والديمقراطية بقيادة محمد نور عبد الكريم.

وفصيلة القوى من أجل التغيير بقيادة تيمان أردمي ابن عم الرئيس ديبي، واتحاد القوى من أجل التنمية والديمقراطية الأساسية بقيادة عبد الواحد عبود، والوفاق الوطني التشادي الذي يرأسه حسن صالح الجنيدي.

وكانت هذه الفصائل قد وقعت اتفاق سلام سابقا مع الحكومة في مدينة سرت بليبيا عام 2007، ولم يدم الاتفاق طويلا بفعل المواجهات العسكرية المتجددة بين الفصائل المسلحة والحكومة. وشكلت تلك الفصائل الرئيسية تحالفا لإسقاط نظام إدريس ديبي.

وأسست جبهة عسكرية تحت مسمى "قوات المقاومة الوطنية"، كما شكلت مجلسا رئاسيا للقيادة الموحدة.

"
أسست الفصائل العسكرية جبهة تحت مسمى "قوات المقاومة الوطنية"، كما شكلت مجلسا رئاسيا للقيادة الموحدة
مجموعات مسلحة أخرى

بالإضافة إلى الفصائل العسكرية الكبيرة في تشاد، فإن هناك مجموعات أخرى مسلحة مثل الحركة من أجل الديمقراطية والتنمية التي يقودها إبراهيم مالا في منطقة بحيرة تشاد.

والحركة من أجل الديمقراطية والعدالة في تشاد التي قادها على التوالي حسن عبد الله مارديقه وبعده أبو بكر شواه دازي شمال البلاد.

محطات سابقة من النشاط العسكري
بداية عام 1991: قام مقاتلون من حركة الديمقراطية والتنمية بعدد من الهجمات المسلحة على القوات الحكومية.

1992: محاولة انقلاب بقيادة مويز كيتي -ضابط جيش سابق بإدارة التوثيق والأمن– وقد أسس جماعة معارضة مسلحة تسمى لجنة البعث الوطني من أجل السلام والديمقراطية.

1998: وفاة منسق حركة قوات مسلحة من أجل جمهورية فدرالية لاوكيين بارديه.

نهاية عام 1998: ظهور حركة الديمقراطية والعدل المسلحة في شمال البلاد وتزعمها يوسف توغويمي وزير الدفاع والعدل في حكومة الرئيس ديبي، وحظيت بدعم بعض الحركات المسلحة الأخرى.

2000: عاد مويز كيتي للقتال مرة ثانية، كما ظهرت من جديد لجنة البعث الوطني من أجل السلام والديمقراطية في الجنوب.

سبتمبر/أيلول 2000: مقتل مويز كيتي.

أواخر 2005: بداية بروز المعارضة التشادية المسلحة بالشكل الحالي، وتنامي معارضة الحكومة. ودعم ذلك خروج عدد من ضباط الجيش وانضمامهم إلى بعض الفصائل المسلحة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة